تونس تبحث عقد اجتماع للقبائل الليبية يسعى لوضع حد «للاقتتال والحروب والانقسامات»

الرئيس التونسي قيس بن سعيد، مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني, قصر قرطاج 24 فبراير 2020 (الرئاسة التونسية)

أكد الرئيس التونسي قيس بن سعيد، أنه بحث مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، إمكانية دعوة عدد من القبائل الليبية لعقد اجتماع ثان موسع في تونس يكون ممثلا لكل القبائل لوضع حد «للاقتتال والحروب والانقسامات».

وشدد بن سعيد، في بيان للرئاسة التونسية اليوم، أن اللقاء الذي جمعه اليوم بقصر قرطاج مع أمير قطر، شدد على ضرورة إيجاد حل ليبي ليبي، مؤكدا أن تونس من أكثر الدول تضررا مما يحصل حاليا في ليبيا.

الرئيس التونسي يستقبل ممثلي المجلس الأعلى للقبائل الليبية

وأكد بن سعيد وبن حمد تطابق وجهات النظر بين الجانبين في العديد من القضايا الداخلية الثنائية وكذلك العربية والإقليمية وفي مقدمتها المسألة الليبية والقضية الفلسطينية.

من جانبه لفت أمير قطر إلى وجود توافق بين تونس وبلاده في عدة ملفات دولية، مضيفا أن اللقاء تناول العلاقات الثنائية بين البلدين في مجالات الاستثمار والأمن والدفاع.

وفي أواخر ديسمبر الماضي، استقبل رئيس الجمهورية التونسي بقصر قرطاج، ممثلي المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية لبحث الخروج بمبادرة لحل الأزمة الليبية.

وقال بيان للرئاسة التونسية، إن اجتماع الرئيس جاء «إثر تفويض لرئيس الدولة من المجلس الأعلى (للقبائل) بهدف التدخل العاجل لحقن الدماء ولم الشمل بين أبناء الوطن الواحد».

المزيد من بوابة الوسط