مسؤول مالطي سابق يكشف تفاصيل اتفاق سري مع حكومة الوفاق بشأن المهاجرين

السراج مع رئيس حكومة مالطا نيفيل غافا. (أرشيفية: الإنترنت)

رفع مسؤول سابق بحكومة مالطا نيفيل غافا الغطاء عن تفاصيل اتفاق سري مع حكومة الوفاق الوطني لإيقاف قوارب المهاجرين قبل خروجها من المياه الإقليمية.

وكشف نيفيل غافا أنه استخدم اتصالاته مع حكومة الوفاق لإقامة علاقات مع خفر السواحل الليبي ووزارة الداخلية «بناء على أوامر مباشرة من مكتب رئيس الوزراء المالطي وبعد الاتفاق المثير للجدل في صيف عام 2018».

وقال نيفيل الذي قدمته جريدة «مالطا توداي» اليوم الأحد، كمسؤول سابق في الحكومة «اعتدت تلقي معلومات عن القوارب المغادرة من ليبيا وإحداثياتها من القوات المسلحة المالطية وبالتالي أقوم بنقلها مباشرة إلى خفر السواحل الليبي إذ كانت هذه العمليات تستمر لساعات متتالية».

وبهذه الطريقة تمكنوا من منع حوالي 53 قاربا لمهاجرين من الوصول إلى منطقة البحث والإنقاذ في مالطا ما بين يوليو 2018 ويناير 2019.

ونفى غافا طلب السلطات الليبية شيئًا في المقابل، مضيفا أن هناك التزاما من جانب مالطا بتنفيذ قرار في عام 2014 باستقبال المرضى الليبيين الذين أصيبوا أثناء القتال.

كما دافع أيضا عن لقاءاته مع قائد كتيبة «ثوار طرابلس» هيثم التاجوري وأوضح في هذا الصدد قائلا: «التقيت التاجوري أكثر من مرة، تمامًا كما قابلته السلطات الفرنسية والإيطالية» مضيفا أنه «قابل قادة ميليشيات آخرين وهذه الميليشيات تسيطر على الأراضي في ليبيا ومن المهم الحفاظ على الاتصال بهم».

وقالت «مالطا توداي» إن غافا عمل في مكتب رئيس الوزراء السابق جوزيف موسكات لكنه استقال الشهر الماضي بعد أن خلفه روبرت أبيلا كرئيس للوزراء.

وفي الأسبوع الماضي أدلى الدبلوماسي المالطي السابق نيفيل غافا بشهادته في التحقيق العام حيث تحدث للمرة الأولى عن اتفاق الهجرة قائلا حول تفاصيل زياراته السابقة إلى ليبيا، إنها كانت تهدف إلى تنسيق جهود الإنقاذ التي يقوم بها خفر السواحل للمهاجرين الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط.

وأكد غافا أن جميع الزيارات تمت بواسطة منسق بين مكتب رئيس الوزراء، والقوات المسلحة المالطية والسلطات الليبية.

وكانت صحف مالطية قالت لدى تفجر قضية «الاتفاق السري» مع السلطات الليبية بشأن الهجرة إن نيفيل غافا «محتال» وأوهم عددا من المسؤولين الليبيين بأنه مبعوث رسمي من الرئيس المالطي السابق إلى ليبيا، ليعقد معهم اجتماعات رسمية.

ونفت مالطا في نوفمبر 2019 وجود اتفاق سري بينها وبين خفر السواحل الليبي لإعادة المهاجرين من وسط البحر المتوسط إلى ليبيا، وفق ما أكده الناطق باسم الحكومة المالطية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط