السفير الأميركي يلتقي صنع الله ويعرب عن قلقه من الهجمات ضد ميناء طرابلس التجاري

صنع الله والسفير الأميركي ريتشارد نورلاند. (سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا)

التقى السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله، وأعرب عن قلق بلاده «العميق» إزاء هجمات 18 فبراير ضد ميناء طرابلس التجاري.

وقال بيان للسفارة الأميركية إن نورلاند  أشار خلال اللقاء، الذي عُـقد اليوم الأربعاء، إلى أن الهجمات «لم تؤدِ إلا إلى منع وصول الوقود الحيوي للاستخدام المدني ممّا يضاعف من معاناة الشعب الليبي».

والتقى نورلاند، أمس، القائد العام لقوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر في الرجمة، وأكد خلال هذا اللقاء على «ضرورة إنهاء الإغلاق المستمر لقطاع الطاقة في ليبيا واستهداف موظفي الشركة الوطنية للنفط ومرافقها»، حسب البيان.

اقرأ أيضًا: السفير الأميركي يجدد لحفتر التأكيد على أهمية التوصل إلى تسوية تفاوضية

وأوضحت السفارة أن الولايات المتحدة «تراقب عن كثب الآثار الإنسانية للنزاع، بما في ذلك تفاقم نقص الوقود وانقطاع الكهرباء في منطقة بنغازي وفي جميع أنحاء ليبيا»، معتبرة أن الهجمات تؤكد «الحاجة الملحة للأطراف الليبية للمضي قدمًا في الحوار السلمي حول القضايا التي تفرق بينهم».

المزيد من بوابة الوسط