رئيس تونس يطلب دعما أميركيا لمسار يسهم في حقن دماء الليبيين

لقاء الرئيس قيس سعيد مع رئيس لجنة الخدمات المسلحة في الكونغرس الأميركي، آدم سميث. (الرئاسة التونسية)

دعا الرئيس التونسي، قيس سعيد، الولايات المتحدة الأميركية إلى دعم المسار الرامي إلى إيجاد حل سياسي سلمي يحترم الشرعية الدولية، ويسهم في حقن دماء الأشقاء الليبيين.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس التونسي بقصر قرطاج الرئاسي مع رئيس لجنة الخدمات المسلحة في الكونغرس الأميركي، آدم سميث، الذي يقوم بزيارة إلى تونس.

وحسب الرئاسة التونسية في بيان لها فإن قيس سعيد، شدد خلال الاجتماع على «موقف تونس الداعي إلى إيجاد حل ليبي ليبي بعيدا عن التدخلات الخارجية».

ودعا في هذا السياق «الولايات المتحدة الأميركية إلى دعم هذا المسار الرامي إلى إيجاد حل سياسي سلمي، يحترم الشرعية الدولية ويسهم في حقن دماء الأشقاء الليبيين».

وأكد من جهة أخرى «عمق ومتانة العلاقات بين تونس والولايات المتحدة الأميركية منذ فترة ما قبل الاستقلال الوطني إلى اليوم».

من جهته، أكد رئيس لجنة الخدمات المسلحة في الكونغرس الأميركي، آدم سميث، استعداد بلاده «لدعم الديمقراطية الناشئة في تونس في شتى المجالات، خصوصا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والدفاع والأمن».

وتحاول تونس التي قاطعت مؤتمر برلين حول ليبيا الذي عقد في 19 يناير الماضي بسبب تأخر دعوتها، اللحاق بركب الحراك الدبلوماسي لحل الأزمة، حيث دعت من خلال ممثل الدبلوماسية التونسية في قمة ميونيخ الألمانية إلى ضرورة الانضمام إلى كل فرق العمل التي سيتم تكوينها لاحقا، في إطار متابعة مسار برلين، التي ستشمل المحاور السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية.

المزيد من بوابة الوسط