وكالة الطاقة الدولية: لا تأثير كبيرا لتوقف إمدادات النفط الليبي على الأسعار العالمية

مقر الوكالة الدولية للطاقة في باريس. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت وكالة الطاقة الدولية إن التهديدات التي تعرِّض أمن إمدادات النفط سواء في ليبيا والعراق ونيجيريا لم يكن لها تأثير كبير على الأسعار العالمية، وإنما ضعف توقعات الطلب دفعت بها إلى انخفاض كبير.

وتوقعت الوكالة الدولية، في تقرير اليوم الأحد، أن «ينخفض الطلب على النفط في الربع الأول من 2020، بمقدار 435 ألف برميل مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق»، وهو أول انخفاض فصلي منذ أكثر من عشر سنوات عندما نزل الطلب على الخام بفعل الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأكد تقرير الوكالة أن «الطلب العالمي تأثر بانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) المستجد، والإغلاق الواسع للاقتصاد الصيني». وتراجعت أسعار النفط بنحو 10 دولارات للبرميل لخام برنت، وإلى أقل من 55 دولارًا للبرميل، قبل أن تستقر عند 57 دولارًا حتى يوم الخميس الماضي.

وانخفض المعروض العالمي من النفط بمقدار 800 ألف برميل يوميًّا في يناير، إذ أدى إغلاق المنشآت والموانئ النفطية في ليبيا إلى خفض إنتاجها، في حين شهدت الإمارات خفضًا في الإنتاج بمقدار 300 ألف برميل يوميًّا.

وقدرت المؤسسة الوطنية للنفط، خسائر إقفال منشآتها في الفترة الأخيرة بـ256.6 مليون دولار خسائر مباشرة، وفق بيان رسمي السبت.

وأوضحت الوكالة أنه «حتى التهديدات التي تهدد أمن الإمدادات، مثل التوتر في العراق، وانخفاض إنتاج النفط الليبي بمقدار مليون برميل يوميًّا، والقوة القاهرة المعلنة في نيجيريا، لم يكن لها تأثير كبير على الأسعار، والآن بعد أن ضعفت توقعات الطلب، لامست الأسعار انخفاضًا كبيرًا».

اقرأ أيضا: «الوطنية للنفط»: 256.6 مليون دولار خسائر مباشرة للإقفال غير القانوني لمنشآتنا

وحسب تقديرات وكالة الطاقة الدولية فإن انخفاض الطلب على نفط «أوبك» سيهبط من 29.4 مليون برميل يوميًّا في الربع الأخير من 2019 إلى 27.2 مليون برميل يوميًّا في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام. وأشارت إلى أن ذلك أقل بمقدار 1.7 مليون برميل يوميًّا عن إنتاج «أوبك» في يناير عندما بدأ تطبيق الخفض الجديد للإنتاج.

وخفضت «أوبك»، الأربعاء الماضي، توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط بسبب فيروس «كورونا». وتدرس «أوبك +» عقد اجتماع استثنائي للنظر في تعميق التخفيضات.

وقال الكرملين إن روسيا لم تبت بعد في تمديد اتفاق مبرم مع «أوبك» ومنتجي نفط آخرين لخفض إنتاج الخام. وأوضح ديميتري بيسكوف الناطق باسم الكرملين أن روسيا ستعلن موقفها بشأن اتفاق جديد لتحالف «أوبك +».