عقوب يبحث «الخطة ب» لمجابهة فيروس «كورونا»

بحث وزير الصحة بالحكومة الموقتة، الدكتور سعد عقوب، صباح اليوم الأحد خلال اجتماع مستجدات الوضع العالمي لفيروس «كورونا» من أجل تنفيذ الخطة الوطنية الشاملة (ب) لمجابهة الفيروس.

وحسب الحكومة الموقتة، بحث الاجتماع تجهيز مكاتب ووحدات الحجر الصحي بالمنافذ الدولية البحرية والجوية والبرية وتسليم أجهزة القياس الحراري طبقا للوائح المعمول بها دوليا.

وتشمل الخطة (ب) تسهيل كافة الإجراءات الإدارية والمالية لمكاتب الرقابة الصحية بالمنافذ ودعمها وربطها بشكل مباشر مع غرفة الإسعاف والطوارئ وتجهيز وحدات الحجر الصحي بالمواد المخبرية الخاصة بكشف الفيروس، وتشغيل وتفعيل أجهزة التحليل الذي تمتلكه وزارة الصحة بمختبرات المرافق الصحية والمستشفيات المتخصصة والمستخدمة عالميا في فحص عينات فيروس «كورونا» وتأكيد الإصابة من عدمها، وأشار عقوب إلى إمكانية الاتفاق مع مختبرات خارجية للتعاون ومنها مختبرات داخل ليبيا وخارجها.

اقرأ ايضا: إجراءات احترازية في مساعد وبنغازي بعد اكتشاف إصابة بـ«كورونا» بمصر

وشدد وزير الصحة على ضرورة التنسيق مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض وغرفة عمليات الطوارئ بالوزارة للترصد والتحكم لمجابهة «كورونا»، من خلال البلاغ الفوري ووضع آلية فورية للتعامل مع الفيروس، والتنسيق الكامل مع دول الجوار مع أي تبليغ عن حالات مشتبه في إصابتها به.

وأكدت مكاتب ووحدات المراقبة الصحية بالمنافذ الدولية جاهزيتها الكاملة للتعامل مع الفيروس على الأصعدة كافة والبدء في تجهيز قسم خاص للعزل والحجر الطبي يضم كل المستلزمات الطبية، وتحديد حجم الأسرة في الأجنحة.

وأضاف وزير الصحة أن الإدارات المختصة بالوزارة سوف تعمم خلال اليومين المقبلين دليلا إرشاديا شاملا حول كيفية التعامل مع الفيروس وطرق التبليغ عنه، والتأكيد على إدارة الإعلام بالوزارة لبث رسائل توضيحية حول الطبيعة العلمية للفيروس، وإيضاح ما آل إليه الوضع المحلي منعا لانتشار أي معلومات مغلوطة.

وأكد وزير الصحة أن هناك إجراءات وقائية مشددة لهذا المرض من خلال ثلاثة محاور رئيسية أولها التحري عنه، والثاني محور الإجراءات الوقائية الاحترازية، وثالثها الحجر الصحي، مؤكدا وضع كل التدابير اللازمة على مستوى جميع المنافذ الدولية، محذرا من الانسياق وراء المعلومات المغلوطة التي تنتشر وتبث بشكل موسع في وسائل التواصل الاجتماعي وضرورة استياق المعلومات من المصادر الطبية الرسمية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، إجراءات احترازية على الحدود المصرية - الليبية بعد اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا المستجد» في مصر. وفي تصريح هاتفي إلى «بوابة الوسط»، قال النجار: «هناك تواصل مع مكتب الرقابة الصحية الدولية في منفذ امساعد بهذا الشأن».

المزيد من بوابة الوسط