صنع الله يتفق مع مسؤولين فرنسيين على أهمية الحفاظ على وحدة مؤسسة النفط

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، (أرشيفية: صفحة المؤسسة على فيسبوك)

اتفق رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، مع مسؤولين فرنسيين على أهمية الحفاظ على وحدة واستقلالية المؤسسة الوطنية للنفط، وضرورة إنهاء «الإقفالات غير القانونية» لمنشآت المؤسسة.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده صنع الله في باريس مع رئيس دائرة شمال أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية، كريستوف فارنود، وعدد من المسؤولين الحكوميين الآخرين بما في ذلك المبعوث الفرنسي الخاص لليبيا فريدريك ديزانيو، في 7 فبراير الجاري، وذلك حسب بيان منشور على صفحة مؤسسة النفط بموقع «فيسبوك» اليوم الجمعة.

اقرأ أيضا مؤسسة النفط: خسائر «الإقفالات» وصلت إلى 1.437 مليار دولار

وناقش الطرفان الوضع الحالي والتبعات «الخطيرة» لإغلاق منشآت النفط والغاز الليبية، وفي هذا السياق، كررت السفارة الفرنسية دعوات المؤسسة الوطنية للنفط للحفاظ على وحدة المؤسسة واستقلاليتها وإنهاء الإقفالات، إضافة إلى التحلي بمزيد من الشفافية في توزيع إيرادات النفط.

كما بحث المهندس صنع الله مع الرئيس التنفيذي لشركة «توتال»، باتريك بوياني، الآثار الكبيرة المترتبة عن الإقفالات الحالية، بما في ذلك انعكاساتها الدائمة على العمليات وحجم الإنتاج، إضافة إلى الخسائر في الإيرادات.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في 18 يناير الماضي، حالة «القوة القاهرة»، متهمة «القيادة العامة وجهاز حرس المنشآت النفطية في المناطق الوسطى والشرقية» بإيقاف صادرات النفط من عدة موانئ.

وقالت المؤسسة إن الخسائر المترتبة على هذه الإقفالات تجاوزت المليار دولار أميركي لتصل إلى 1.437.616.232 دولارًا أميركيا، أمس الخميس، وذلك بعدما تراجع إنتاج الخام إلى 163 ألفًا و684 برميلًا في اليوم. 

المزيد من بوابة الوسط