سالفيني: إيطاليا لم تعد محاورا موثوقا به في ليبيا

وزير الداخلية الإيطالي السابق زعيم حزب الرابطة، ماتيو سالفيني. (أرشيفية: الإنترنت)

جدد زعيم حزب الرابطة وزير الداخلية الإيطالي السابق ماتيو سالفيني انتقاده حكومة جوزيبي كونتي بشأن موقفها من الأزمة الراهنة في ليبيا، داعيا إياها إلى تحديد موقفها من أطراف الصراع، وفق ما نقلته «آكي».

ونقلت «آكي» أن سالفيني قال في حديث للصحافة الأجنبية بروما، اليوم الخميس، إن إيطاليا «لم تعد محاورا موثوقا به في ليبيا»، لافتا إلى أن «الأشهر المقبلة ستكون مشكلة كبيرة على الصعيد الليبي، وأعتقد أن الحل لن يأتي من قبل روما».

وذكّر سالفيني أن «الحكومة الإيطالية، وبالتالي الإيطاليين يدفعون في ليبيا ثمن خيار آخر لم يُقدموا عليه». موضحا أنه «إذا لم يتم الاختيار بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج والمشير خليفة حفتر، فسنفقد المصداقية».

وقال سالفيني «لو كان الأمر متروكا لي لكنت سأتحدث إلى الحكومة المعترف بها»، معتبرا أنه «كان أمرا سرياليا عندما قابل رئيس الوزراء جوزيبي كونتي حفتر قبل السراج، وهو الشخص الذي يقوم بقصف طرابلس».

اقرأ أيضا: سالفيني ينتقد رئيس الوزراء الإيطالي لاستقبال حفتر أولا

وسبق أن انتقد سالفيني استقبال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر في وقت سابق يوم 8 يناير الماضي، قبل استقباله رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا» حينها أن سالفيني سخر مما وصفه بـ«جهل» كونتي بـ«أبسط قواعد البروتوكول»، لأنه كان عليه أن يلتقي رئيس الحكومة المعترف بها أولا. كما انتقد وزير الداخلية السابق زعيم حزب الرابطة، ما وصفه بانسحاب الحكومة الإيطالية من ليبيا «على الرغم من أن هناك عسكريين أتراكا وفرنسيين» وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» في 5 فبراير الجاري.

المزيد من بوابة الوسط