بوريل: علينا منع وصول الأسلحة تمامًا إلى ليبيا عن طريق البر والجو والبحر

الممثل السامي للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل. (آكي)

قال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزف بوريل، إنه «يجب علينا منع الأسلحة تمامًا من الوصول إلى ليبيا عن طريق البر والجو والبحر»، مضيفًا أن أفضل طريقة لضمان استمرار الهدنة، يتمثل بحظر التزود بالأسلحة.

وقال بوريل في مقابلة مع جريدة «دي فيلت» الألمانية الثلاثاء، إنه يمكن من خلال إعادة إطلاق بعثة صوفيا البحرية، السيطرة على توريد الأسلحة إلى ليبيا عن طريق البحر المتوسط.

ستانو: الآلية الأوروبية لمراقبة توريد السلاح لليبيا «قد تكون نسخة معدلة من صوفيا»

فيما وصف بوريل أيضًا عملية صوفيا بأنها بمثابة «فرامل للهجرة»، ودافع عن إعادة إطلاق العملية ردًّا على انتقادات وحيرة بعض البلدان، ومن بينها إيطاليا والنمسا واليونان، بالقول: «ليس صحيحًا أن بعثة صوفيا البحرية تجتذب مزيدًا من المهاجرين وتزيد تدفقات الهجرة إلى أوروبا».

ولفت إلى انخفاض عدد المهاجرين إلى أوروبا في 2018 إلى 27400 مهاجر قادم من ليبيا، مقارنة بـ164 ألفًا في 2016.