برلماني إيطالي يدعو أوروبا لإجراء تحليل جدي لأي مبادرة جديدة بشأن ليبيا

رئيس اللجنة البرلمانية لأمن الجمهورية الإيطالي، رافائيلي ڤولپي. (آكي)

شدد برلماني إيطالي على ضرورة أن تقوم الدول الأوروبية بإجراء «تحليل جدي» لأي مبادرة جديدة بشأن ليبيا وتحديدا للجهات الفاعلة هناك، لافتا إلى أن «هناك هوامش لبعثة ما من جانب الأمم المتحدة إلى ليبيا» في إشارة لإمكانية إرسال بعثة مراقبة لوقف إطلاق النار في حال جرى التوافق على تثبيت الهدنة الهشة القائمة منذ 12 يناير الجاري.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» تصريحات لرئيس اللجنة البرلمانية لأمن الجمهورية (COPASIR) رافائيلي ڤولپي، التي أدلى بها لموقع إخباري، اليوم الجمعة، وقال فيها إن «مؤتمر برلين يجب ألا يتحول إلى ضوء أخضر للدول الأعضاء الأخرى، لاتخاذ إجراءات أحادية الجانب في شمال أفريقيا».

وأوضح فولبي المنتمي لحزب الرابطة، أن تلك الإجراءات «ربما تتعارض علنًا مع مصالحنا الوطنية»، مؤكدا أن «أولويتنا تكمن في إبداء القرب من الشعب الليبي، وإنهاء الأعمال العدائية». ورأى أن في ليبيا «هناك هوامش للمشاركة الإيطالية في بعثة للأمم المتحدة» المرتقبة.

وبين البرلماني الإيطالي أن «الخطر يكمن في أن يبدو عمل دبلوماسي بحت، ضعيفاً دون وجود تعزيزات ميدانية له». مشددا على أنه «قبل أي مبادرة، يجب على أوروبا إجراء تحليل جدي للجهات الفاعلة الموجودة في ليبيا. عليها أن تتساءل عما إذا كان وجود روسيا وتركيا مؤقتًا أو يقع ضمن خطة جيوسياسية أوسع، وأنا أرجّح الإحتمال الثاني».

واختتم رئيس اللجنة البرلمانية لأمن الجمهورية (COPASIR) حديثه بالقول إن «الروس استولوا على الموانئ في سورية، بينما تواصل تركيا تنفيذ مشروع عثماني جديد في الشرق الأوسط وأفريقيا».

المزيد من بوابة الوسط