ماس: ميونيخ تستضيف لجنة متابعة تنفيذ «مخرجات برلين» في 16 فبراير

وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس. (أرشيفية: الإنترنت).

أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، استضافة ميونيخ في 16 فبراير الجاري، الاجتماع الأول للجنة متابعة تنفيذ قرارات (مخرجات) مؤتمر برلين بشأن ليبيا، حسبما نقلت وكالة «تاس» الروسية، أمس الخميس.

وقال ماس إن «بدء المحادثات مع كلا طرفي النزاع في ليبيا يعد علامة جيدة»، موضحًا مواصلة بلاده التعاون مع الأمم المتحدة لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين، وفي هذا الصدد أضاف: «سنستضيف الاجتماع الأول للجنة المتابعة في 16 فبراير في ميونيخ»، وذلك وفق ما نقلت وزارة الخارجية الألمانية عبر موقع «تويتر» عن الوزير.

اقرأ أيضا باشاغا يستقبل وفدا دبلوماسيا ألمانيا ويوضح شروط حكومة الوفاق للحل

وتستضيف ميونيخ المؤتمر الأمني السادس والخمسين في الفترة من «14 إلى 16» فبراير الجاري، والذي سيجمع أكثر من 450 من السياسيين والخبراء وممثلي قطاع الأعمال. ويتوقع المنظمون أن يحضر المؤتمر ما لا يقل عن 18 رئيس دولة وحكومة، و70 وزير خارجية ووزير دفاع.

ومن ضمن المواضيع المطروحة على أجندة اللقاء السنوي، ما كشف عنه رئيس مؤتمر ميونيخ الأمني ولفجانج إيشينجر، حول إمكان توجه الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحظر المفروض على الأسلحة في ليبيا من خلال التوجه الجديد لعملية «صوفيا».

وقال ولفجانج إيشينجر في مقابلة مع موقع «وست فرانس» الفرنسي إن «مسألة المشاركة الأوروبية تحتاج مسبقًا إلى تفويض من الأمم المتحدة والتي ستتناول في جلسة خاصة لمجلس الأمن لم يعلن عنها بعد»، موضحًا أن «الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ينص على تدابير قسرية بشأن انتهاكات حظر توريد الأسلحة، لكن هذا الأمر متوقف على ما قد يقرره مجلس الأمن ومن سيكون المسؤول عن الأمن أو المراقبة العسكرية».
وواصل قائلًا: «من الواضح أن المشاركة الأوروبية يجب أن تكون في مجال المراقبة».

.. وأيضا المشير حفتر يستقبل مدير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الألمانية

وفي 19 يناير الماضي، استضافت برلين مؤتمرًا دوليًا حول ليبيا شاركت فيه 12 دولة، اختتم بالمصادقة على وثيقة تحث المشاركين على وقف إطلاق النار، وتعهد المشاركين بالامتناع عن التدخل في الشؤون الليبية، ووقف توريد السلاح.

وكان القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، استقبل مساء الأربعاء الماضي، بمقر القيادة العامة في منطقة الرجمة شرق بنغازي، مدير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الألمانية السفير السابق لدى ليبيا كريستيان بوك، بحسب ما أعلنه مكتب إعلام القيادة العامة، وأشار الأخير إلى «التقدم المحرز في عملية برلين، ورحب بإطلاق محادثات اللجنة العسكرية (5+5) في جنيف، مع تأكيد الحاجة إلى مشاركة بناءة من جميع الأطراف».

المزيد من بوابة الوسط