«إيني»: قلصنا إنتاج النفط في ليبيا إلى النصف

الرئيس التنفيذي لمجموعة «إيني» للطاقة، كلاوديو ديسكالزي. (أرشيفية: الإنترنت).

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «إيني» للطاقة، كلاوديو ديسكالزي، إن الشركة «قلصت إنتاج النفط في ليبيا إلى النصف»، كاشفا هبوط إنتاج الشركة من الخام من «300 ألف برميل يوميا إلى ما بين 156و160 ألف برميل»، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وأضاف ديسكالزي على هامش عرض الحاسوب الخارق الجديد «HPC5» الجديد في بلدة فيريرا اربونيون التابعة لمحافظة باڤيا (شمال إيطاليا) اليوم الخميس، أن «الوضع في ليبيا صعب للغاية؛ لأن هناك مليون برميل متوقف من النفط منذ أكثر من ثلاثة أسابيع».

اقرأ أيضا صنع الله يبحث مع وفد من «إيني» تبعات إقفال الموانئ النفطية

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة الإيطالية أن تركيزها ينصّب على سلامة الأفراد المنشآت، وقال: «كل جهدنا منصب علي الحفاظ على الأصول مع أقصى قدر من الصيانة والتأكد من أن العاملين في أمان».

وفي حين أكد ديسكالزي أن الأزمة الليبية «ليس لها تأثير على سعر النفط»، إلا أنه أشار أنها كلفت ليبيا الكثير؛ «لأن عليها دفع الأجور وشراء الأدوية والإبقاء على سير البلاد قدما»، وجدد تأكيده على أن الوضع الحالي في ليبيا « صعب للغاية وألحق بنا الضرر إلى حد ما».

وأعرب الرئيس التنفيذي لـ«إيني» عن «قلقه على السكان، والموظفين والمتعاونين»، قائلًا:«لدينا أكثر من خمسة آلاف شخص ونحن بحاجة إلى فهم ما إذا كنا نستطيع دفع أجورهم أم لا»، وحذر من أنه «إذا لم يعد الوضع إلى ما كان عليه قبل شهر، فيمكن أن تخاطر ليبيا بالانهيار والشلل».

يشار إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط أعلنت في 18 يناير الماضي حالة «القوة القاهرة»، متهمة «القيادة العامة وجهاز حرس المنشآت النفطية في المناطق الوسطى والشرقية بإيقاف صادرات النفط من موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة».

وأعلنت المؤسسة في 4 فبراير الجاري تراجع إنتاج النفط إلى 187 ألفا و337 برميلًا يوميًا، مما تسبب في وصول الخسائر المترتبة عن الإقفالات «غير القانونية»، إلى 931 مليونًا و775 ألفا و672 دولارًا.

وكان رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس مصطفى صنع الله، التقى في 29 يناير الماضي، في لندن بوفد من شركة «إيني» الإيطالية برئاسة رئيس عمليات الاستكشاف والإنتاج أليساندرو بوليتي ، لمناقشة «تبعات إقفال الموانئ النفطية على الشعب الليبي والمنشآت النفطية». وخلال الاجتماع، أكد الطرفان «ضرورة إعادة فتح الحقول لضمان استمرار العمليات بها، حيث أن تواصل الإقفالات سيتسبب في تآكل المعدات وتلفها»