طارق الأشتر: مبادرة برلمانية لتسلم مهام المؤتمر الوطني في طرابلس

أكد عضو مجلس النواب عن مدينة طرابلس طارق الأشتر أن جلسة اليوم الأحد بمدينة طبرق كانت تشاورية؛ استعدادًا لانعقاد الجلسة الرسمية الأولى غدًا الاثنين.

وأشار الأشتر في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»، إلى أن 168 نائبًا حضروا اجتماع اليوم، لافتًا إلى أنه ما زال النواب يتوافدون على طبرق للمشاركة في الجلسة الرسمية غدًا.

ممثلون عن جهات دولية وأوربية وعربية وإقليمية ستحضر الجلسة الأولى لمجلس النواب غدًا الاثنين

وأضاف النائب عن مدينة طرابلس أن جلسة الغد ستكون إجرائية يؤدي خلالها النواب اليمين القانونية، كما ستتضمن انتخاب هيئة المجلس. ونوه بأن النواب يتدارسون الموقف، وتم الاتفاق على أن من يجد في نفسه الكفاءة لخوض انتخابات رئاسة المجلس وهيئته أن يتقدم بسيرته الذاتية للأعضاء، لافتًا إلى أنه لا يعلم أسماء الأعضاء الذين سيخوضون انتخابات الرئاسة. فيما لم تعلن شخصيات بعينها خوضها الانتخابات. وأفاد الأشتر بأن أعضاء المجلس سيعقدون اجتماعًا في المساء.

وأشار إلى أن ممثلين عن جهات دولية وأوروبية وعربية وإقليمية ستحضر الجلسة الأولى لمجلس النواب غدًا الاثنين. وكشف الأشتر النقاب عن مبادرة دعا لها بعض النواب بخصوص التسليم والتسلم من المؤتمر الوطني العام تقضي بذهاب مجموعة من النواب إلى طرابلس للاستلام من المؤتمر، لكن تم رفضها من قبل شخصيات قانونية ودستورية وناشطون؛ نظرًا لكون وضع البلاد لا يسمح بمثل تلك الاحتفالات والبروتوكولات.

مجلس النواب يُطالب المجتمع الدولي بمساعدته في تطبيق ما توصل إليه من إجراءات

وأوضح النائب عن طرابلس أن رئيس ديوان مجلس النواب عبدالله المصري أرسل اليوم الأحد رسائل نصية لهواتف النواب تؤكد أن موعد الجلسة الأولى الرسمية غدًا الاثنين 4 أغسطس بمدينة طبرق.

واختتم الأشتر تصريحاته بأن المجلس سيطلب من المجتمع الدولي مساعدته في تطبيق ما توصل إليه من إجراءات، داعيًا الليبيين لمساندة مجلس النواب حتى يستطيع تحقيق المطلوب منه، وإخراج ليبيا من أزمتها الراهنة إلى بر الأمن والأمان والاستقرار.

ودعا الأشتر كافة الشخصيات العامة والإعلاميين للمشاركة في افتتاح الجلسة الأولى لمجلس النواب بطبرق.

المزيد من بوابة الوسط