إسبانيا والمغرب تعرضان على ليبيا تجربتيهما في مكافحة الإرهاب والهجرة

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيرته الإسبانية أرانتشا كونثاليث عقب مباحثات في الرباط أمس السبت. (الإنترنت)

قالت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، أرانتشا كونثاليث لايا، إن مدريد والرباط يمكنهما وضع تجربتيهما الكبيرتين في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية رهن إشارة ليبيا.

ودعت الوزيرة الإسبانية في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بالعاصمة الرباط إلى «توسيع التحالف الدولي حول الأزمة الليبية ليشمل المغرب كون مساهمتها فعالة وبالنظر إلى أهميتها في المنطقة، وقدرتها على تقديم حلول للوضع القائم في ليبيا».

اقرأ أيضا: موقف مغاربي «مشتت» بعد مؤتمر برلين

وأشارت إلى أن «إسبانيا والمغرب يمكنهما وضع تجربتيهما الكبيرتين في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية رهن إشارة ليبيا». وكانت المغرب انتقدت عدم دعوتها إلى مؤتمر برلين، الذي عقد الأسبوع الماضي حول الأزمة الليبية، معتبرة إقصاءها «استبعادا للحل».

واتصل المبعوث الأممي غسان سلامة، السبت، بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ووضعه في صورة التطورات الليبية الأخيرة. وقالت البعثة في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن المسؤول الأممي شكر وزير الخارجية المغربي على «استمرار اهتمام المملكة المغربية بدعم عمل الأمم المتحدة، والسعي المشترك لإحلال الأمن والسلام في ‎ليبيا».
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط