«الوطني لمكافحة الأمراض»: لا إصابات بفيروس «كورونا» الجديد في ليبيا

مقر المركز الوطني لمكافحة الأمراض. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، اليوم السبت، عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس «كورونا» الجديد الذي ظهر في الصين وتسرب إلى عدة دول.

وشدد المركز على أن إدارة الرصد والاستجابة السريعة التابعة له اتخذت التدابيراللازمة لرفع درجة اليقظة والتأهب لاكتشاف أي حالات اشتباه والتبليغ عنها من خلال نظام الإنذار المبكر للرصد، وكذلك من خلال الشبكة الوطنية للرصد التي تغطي معظم المستشفيات والمرافق الصحية في جميع البلديات، حسب بيان منشور على صفحة المركز بموقع «فيسبوك».

طوارئ صحية حول العالم للتصدي لفيروس كورونا.. وأطباء الجيش الصيني على خط المواجهة

ولفت المركز إلى التواصل المستمر بين مركز الاتصال الوطني للوائح الصحية الدولية والمكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية لتسجيل أي مستجدات أو إجراءات طارئة تصدر من المنظمة، فضلا عن تقييم الوضع الصحي الراهن بالصين ومراجعة أفضل الممارسات الصحية العالمية للدول لتقليل خطورة انتقال الفيروس.

ويتواصل المركز مباشرة مع الملحق الصحي بالسفارة الليبية بجمهورية الصين للإطلاع على الوضع الراهن والاطمئنان على المرضى الليبيين الموفدين للعلاج هناك وكذلك الجالية الليبية المقيمة بالصين، ومناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها لضمان سلامتهم.

كما أكد التنسيق مع مكتب الرقابة الصحية الدولية لإصدار تعليمات لوحدات الحجر الصحي في مختلف المنافذ للشروع في مراقبة المسافرين القادمين من الصين، وتوعيتهم بأعراض المرض.

ونصح مكتب الرقابة الصحية الدولية بالمركز كل المسافرين المتجهين إلى مناطق ظهر فيها المرض بتجنب الاتصال بالحيوانات أو المنتجات الحيوانية أو التواجد في أسواق تداول الحيوانات وتجنب الاتصال بأشخاص مصابين بأعراض تنفسية حادة.

وعلى المصابين بأي عدوى تنفسية ضرورة البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط بالآخرين وطلب الرعاية الصحية الطبية فورًا وتقديم المعلومات المتعلقة بالسفر والأعراض المرضية، حسب توجيهات المركز. 

وشدد مركز مكافحة الأمراض  على أن الوضع الحالي في ليبيا يطمئن ولا يشكل «خطرًا» على الصحة العامة، مذكرًا بقول رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية أنه «من السابق لأوانه اعتبار هذا المرض حالة طوارئ صحية عامة تدعو للقلق الدولي».

المزيد من بوابة الوسط