بيان هام لمؤسسة النفط يرصد آثار إقفال موانئ التصدير على إنتاج الخام والمشتقات النفطية

بين الحديث عن انخفاض معدل إنتاج النفط والغاز، وطمأنة المواطنين بأن الوقود لا يزال متوافرًا في أغلب المناطق، نشرت المؤسسة الوطنية للنفط، عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، اليوم السبت، بيانًا هاما شرحت فيه موقفها الحالي من تعطيل المنشآت النفطية وإيقاف تصدير النفط والغاز الليبي.

وحذرت المؤسسة من تبعات «الإقفال غير القانوني لبعض مستودعات الوقود وأثره على الاقتصاد الليبي».

ويوم الجمعة 17 يناير الحالي، أعلن بيان حمل توقيع «ملتقى القبائل والمدن الليبية» الجمعة الماضية عزمه «إيقاف تصدير النفط من جميع الموانئ الليبية بدءاً بميناء الزويتينة النفطي»، وهو ما بدأ بالفعل، بعدما تبنت القيادة العامة البيان وقالت إنه «تحرك شعبي»، فيما حذرت المؤسسة الوطنية من الخطوة وتأثيرها على الاقتصاد الوطني.

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم، أن الوقود لا يزال متوافرًا في أغلب المناطق، مشيرة إلى أنها ستواصل العمل لإيجاد حلول لإيصال الوقود إلى كافة أفراد الشعب الليبي.

وقالت المؤسسة إن شركة البريقة لتسويق النفط «لديها سعة تخزينية كافية في المناطق الوسطى والشرقية، إلا أن المستودعات في المناطق الغربية والجنوبية، خصوصًا مستودعات طرابلس وسبها تعاني صعوبات لوجستية، بسبب حالة الحرب القائمة».

7 سفن محملة بالبنزين
ومن المتوقع وصول 7 سفن محملة بالبنزين إلى ليبيا بحلول يوم 31 يناير الجاري، حسب مؤسسة النفط التي أكدت أن مصفاة الزاوية لا تزال تعمل وتنتج الوقود للاستهلاك الوطني.

وذكرت المؤسسة أنها تسعى لإيجاد حلول لتوصيل الوقود إلى كافة أفراد الشعب الليبي، محذرة من مخاطر الإقفال غير القانوني لمنشآتها.

فيما أظهرت البيانات التي نشرتها المؤسسة حول السعات التخزينية للمستودعات لعدد من المدن هي بنغازي وطبرق وسبها، موضحة أنه يوجد في بنغازي مخزون من البنزين يكفي لسبعة أيام، والديزل يكفي 15 يومًا وغاز الطهي لمدة 9 أيام.

وفي طبرق تكفي السعة التخزينية من البنزين 8 أيام، ومن الديزل 9 أيام، وغاز الطهي تكفي ليومين.

وفي سبها أظهرت البيانات وجود ديزل يكفي لـ11 يومًا في سبها، في حين أشارت إلى غياب أي سعة تخزينية من البنزين وغاز الطهي.

الخسائر 256.6 مليون دولار
وقدرت المؤسسة الوطنية للنفط، خسائر إقفال منشآتها في الفترة الأخيرة بـ256.6 مليون دولار خسائر مباشرة.

وأوضحت أن تلك الخسائر نتجت عن «الإقفال غير القانوني لمنشآتها حتى يوم 23 يناير الجاري»، وما أسفر عنه من «انخفاض كبير في معدلات الإنتاج».

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، عن انخفاض معدل إنتاج النفط من أكثر من 1.2 مليون برميل يوميا إلي 320.15 ألف برميل، نتيجة إغلاق المنشآت النفطية، لافتة إلى أن الفاقد التراكمي للإنتاج خلال ستة أيام وصل إلى حوالي 3.9 مليون برميل حتي 23 يناير الحالي.

وبحسب بيان المؤسسة، بلغ إنتاج الغاز 50 مليون قدم مكعب و 235 ألف قدم يوميا حتي 23 يناير الحالي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط