Atwasat

تبون: غالبية قبائل الجنوب الليبي ومصراتة والزنتان والطوارق قبلت وساطة الجزائر

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 23 يناير 2020, 11:30 صباحا
alwasat radio

كشف الرئيس الجزائري، عبدالمجيد تبون، عن قبول غالبية قبائل الجنوب الليبي ومصراتة والزنتان والطوارق وساطة الجزائر، محذرا من استمرار «الحرب بالوكالة» في ليبيا.

وأعلن تبون أن معظم أطراف الصراع الليبي استجابوا لاقتراحه الوساطة، الذي عرضه خلال مؤتمر برلين حول ليبيا، إذ أبدى استعداد بلاده استضافة حوار «ليبي - ليبي» لإنهاء الأزمة بالطرق السلمية، وهي الدعوة التي استجابت لها حكومة الوفاق، حسب كلمته في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء.

وقال تبون: «كان فيه إجماع حول ما اقترحته الجزائر، لدينا ثقة في الجانبين وأغلب قبائل الجنوب، ومصراتة والزنتان والتبو والطوارق، طلبوا الوساطة الجزائرية وهذا يشجعنا».

وشدد على أن الجزائر «لا تبحث عن تقوية نفوذها جغرافيا»، مكملا: «هناك شعب شقيق يعاني مما عانينا منه، وندرك جيدا معنى أن تتزعزع الدولة، لأن الباب في هذه الحالة سينفتح على جميع الاحتمالات»، لافتا إلى أن الجزائر لديها تقاليدها في الوساطة، قائلا: «نحن نتحرك بصمت، ولا نبحث عن البروز أو الابتزاز أو طلب المقابل».

حرب بالوكالة
ويرى تبون أن مشكلة ليبيا تكمن في «حرب بالوكالة، ولبسط نفوذ»، مكملا: «البعض يبحث عن الثروة، لكن بالنسبة لنا السلم في ليبيا يساوي السلم في بلادنا»، وقال: «كلما كان فيه سلاح جديد في ليبيا اضطررنا إلى الحصول على سلاح مضاد له، ولكن نحن نريد إنفاق أموالنا في التنمية».

وقبيل اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا الذي ينعقد بالجزائر اليوم الخميس، قال تبون إن وزير الخارجية الألماني الذي سيزور الجزائر ليبلغ الوزراء بنتائج مؤتمر برلين، معربا عن تفاؤله بتطورات الملف الليبي والوساطة المحتملة للجزائر.

اقرأ أيضا: تبون: الجزائر مستعدة لاحتضان الحوار الليبي

وتحتضن الجزائر اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار الليبي، بمشاركة كل من تونس، ومصر، والسودان، وتشاد والنيجر، وبحضور ألمانيا حسب ما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وأكد البيان أن الاجتماع يعقد بمبادرة من الجزائر، و«يندرج في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها لتدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين، من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عبر الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية؛ لتمكين هذا البلد الشقيق والجار من تجاوز الظرف العصيب الذي يعيشه وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار».

وبالموازاة وصلت المساعدات الإنسانية الموجهة لفائدة الشعب الليبي أمس الأربعاء عبر شاحنات من المعبر الحدودي ببلدية الدبداب نحو ليبيا. وتتمثل في 100 طن من مواد غذائية ومياه معدنية وأدوية وأفرشة ومولدات كهربائية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تقرير: ثلاث دول فاعلة أقل قلقا بشأن تأجيل الانتخابات.. وواشنطن لعبت لعبة مختلفة في ليبيا
تقرير: ثلاث دول فاعلة أقل قلقا بشأن تأجيل الانتخابات.. وواشنطن ...
استخراج عبوات ناسفة من «مزرعة الموت» في عين زارة
استخراج عبوات ناسفة من «مزرعة الموت» في عين زارة
إخلاء التعديات على 150 هكتارا من أراضي الدولة في زليتن
إخلاء التعديات على 150 هكتارا من أراضي الدولة في زليتن
أحوال الطقس اليوم: أجواء ممطرة شمالا
أحوال الطقس اليوم: أجواء ممطرة شمالا
«الأرصاد» يحذر من رياح نشطة على ساحل طبرق
«الأرصاد» يحذر من رياح نشطة على ساحل طبرق
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط