المشري يدعو إلى التزام «حوار جنيف» بضوابط واضحة حتى لا ينتج أجساما مشوهة

اجتماع مجلس الأعلى للدولة، 20 يناير 2020، (صفحة المجلس على فيسبوك)

دعا رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري إلى «ضرورة التزام اجتماع جنيف بضوابط ومعايير واضحة حتى لا تنتج عنه أجسام مشوهة».

وناقش أعضاء المجلس، خلال جلسة اليوم الإثنين، جدول الأعمال المتضمن تفعيل أو تعديل المادة (20) من النظام الداخلي للمجلس، والأسس والضوابط التي يجب الالتزام بها في جولة الحوار السياسي في جنيف بين مجلسي الدولة والنواب، المزمع عقده نهاية الشهر الجاري برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، حسب بيان المجلس على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وتطرق المشري إلى مؤتمر برلين، إذ أوضح أن المسار السياسي للحل لا يمكن أن يستمر ما لم يكن هناك وضوح بالمسار العسكري، مطالبًا بـ«توضيح المسار العسكري أولاً قبل المضي قدمًا في المجال السياسي».

ويوم السبت الماضي، قال عضو المجلس سعد بن شرادة، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» إن المجلس اتفق على ترشيح عضو عن كل دائرة لتمثيلها في لجنة الحوار السياسي في جنيف.

اقرأ أيضا: «بوابة الوسط» تنشر أسماء أعضاء مجلس الدولة المختارين للمشاركة في الحوار السياسي بجنيف

وأوضح بن شرادة أن المجلس اتفق على اختيار عضو عن كل دائرة، أي 13 عضوًا لحضور الحوار، مشيرًا إلى تحفظ بعض الأعضاء على طريقه الاختيار، إذ طالبوا بقصرها على الأعضاء دائمي الحضور وعدم إعطاء فرصة للمقاطعين.

وتخطط البعثة الأممية لمشاركة نحو 40 شخصية ليبية في هذا الحوار، إذ سيشارك فيه 13 شخصية يرشحها مجلس النواب، والعدد نفسه من مجلس الدولة، كما سترشح البعثة من جانبها 14 شخصية أخرى لسد النقص والثغرات وتحقيق التوازن في مسار الحوار.

كلمات مفتاحية