عميد بلدية تازربو لـ«الوسط»: نقص الأطباء والمعلمين أبرز مشكلاتنا

عميد بلدية تازربو إبراهيم الجويلي.

إلى الجنوب الشرقي من ليبيا، تتجاور واحات عدة، منها تازربو البالغ عدد سكانها نحو أحد عشر ألفا. وككل المناطق النائية عن المدن الكبرى تحت سماء البلاد، يحتفظ أهالي البلدة بقائمة مطالب اعتادوا تكرارها، كما اعتادوا سماع وعود تلبيتها دون طائل.

مطالب تتعلق بمشكلات التعليم والعجز في أعداد المعلمين، وأخرى مرتبطة بالقطاع الصحي، وغيرها. وإلى جانب تلك الملفات التي تمس حياة المواطنين اليومية، تتجاور ملفات أخرى يتحدث عنها إلى «الوسط» عميد بلدية تازربو، إبراهيم جاد الله فرج الجويلي، في الحوار التالي:

للاطلاع على العدد من 217 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

● كم عدد سكان بلدية تازربو وعدد القرى التابعة لها؟
عدد سكان البلدية تازربو قرابة 11 ألف نسمة، وعدد القرى التابعة لها ست مناطق.

● وماذا عن المدارس في البلدية وأهم المشاكل التي تواجه قطاع التعليم؟
عدد المدارس في البلدية ثماني «تعليم أساسي» وواحدة «ثانوي»، والمشاكل التي تواجه التعليم هي الديون المتراكمة لمعلمي العقود والمتعاونين منذ سنوات، والعجز الكبير في أعداد المعلمين، بالإضافة إلى وجوب صيانة شاملة للمدارس، وزيادة عدد الفصول بالمدارس نظرا لاكتظاظها بالطلبة.

● ما مستوى الخدمات الصحية بالبلدية وما المشاكل التي تواجه قطاع الصحة؟
مستوى الخدمات الصحية جيد نوعا ما، وذلك لوجود صعوبات تواجه قطاع الصحة، مثل نقص عدد الأطباء في بعض التخصصات، وكذلك نقص سيارات الإسعاف وعدم دعم هذا الجهاز الحيوي، بالإضافة إلى نقص بعض الأجهزة والمعدات.

● حدثت اشتباكات في ديسمبر 2018 بين قوات الجيش وتنظيم «داعش» الإرهابي.. ما الوضع الأمني في البلدية؟
وقعت هذه الاشتباكات يوم الجمعة الموافق الثالث والعشرين من نوفمبر 2018، بين الدواعش الإرهابيين وأهالي ومواطني تازربو، بعد أن هجموا على مركز الشرطة وتصفية ثمانية مواطنين من أفراد الشرطة وبعض نزلاء المركز. أما الوضع الأمني الآن فإنه مستقر ولكن نحتاج إلى دعم من وزارة الداخلية وقوة من الجيش.

للاطلاع على العدد من 217 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

● تعرضت مواقع جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي لاعتداءات في 2018 هل الأمور الآن جيدة؟
الوضع الأمني في مواقع النهر الآن جيدة لكن نحتاج إلى مزيد من الدعم لقوة حماية النهر، مع ضرورة تكثيف الدوريات الأمنية.

● هل ما زالت هناك موجات من مهاجرين غير شرعيين تستقبلها البلدية؟
لا نشهد موجات هجرة غير شرعية، داخل البلدية وأغلب موجات الهجرة خارج حدودها.

● ما وضع الثروة الزراعية من نخيل وغيره وأهم الصعوبات التي تواجه المزارعين؟
وضع غير سليم، وذلك للنقص العام في دعم المزارعين، وزيادة الإصابات من البق الدقيقي وحشرة النخيل، بالإضافة إلى عدم تسويق منتجاتهم.

للاطلاع على العدد من 217 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

● ما أهم المشاكل والصعوبات والتحديات التي تواجه سكان البلدية بشكل عام؟
من أهم المشاكل التي تواجه البلدية عدم فتح مصرف تجاري، وعدم وجود سيولة للمواطنين.

● هل هناك مشروعات جديدة بالمدينة؟
نعم لدينا العديد من المشروعات تم التعاقد عليها مع رئاسة الوزراء. والمشروعات هي مقرات السجل المدني والجوازات والبيطرة والمراسلة والإعلام وجهاز الإسعاف والطوارئ، والنساء والولادة، وغسيل الكلى، بالإضافة إلى استكمال مقر خلوة تحفيظ القرآن الكريم، واستكمال المجمع الإداري، ومقر المصرف والمشاريع التي تتبع قطاع الصحة والسجل المدني والمجمع الإداري.

المزيد من بوابة الوسط