لافروف: محادثات موسكو تمهيد لمؤتمر برلين ولا نريد تضخيمها

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، (أرشيفية: الإنترنت)

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء إن محادثات موسكو حول ليبيا هي تحضير لمؤتمر برلين المزمع عقده الأحد المقبل.

وأشار لافروف إلى أن بلاده لم تلمح إلى أن هذه المحادثات «ستحل وتُنهي كل المشكلات»، حسب تصريحاته خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الهندية نيودلهي، نقلتها وكالة الأنباء التركية «الأناضول».

ولفت إلى ضرورة دعوة جميع الأطراف في ليبيا إلى مؤتمر برلين، مكررا أن القائد العام للجيش خليفة حفتر «طلب مهلة من أجل التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار»، معتبرا أن موسكو لا تريد تضخيم هذه المحادثات؛ لأنه جرى أيضا جولات مشابهة لها في باريس وباليرمو وأبوظبي.

وأمس، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن كلا من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر مدعوان لحضور مؤتمر برلين المقرر عقده الأحد المقبل، مضيفة أن الدول التي ستشارك في المؤتمر هي أمريكا، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، والإمارات، وتركيا، والكونغو، وإيطاليا، ومصر، والجزائر، كما سيحضر ممثلون عن الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية.

واستضافت موسكو، الإثنين الماضي، مفاوضات حول توقيع اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ ليل الأحد، ووقع وفد حكومة الوفاق وثيقة الاتفاق، لكن حفتر غادر العاصمة الروسية دون التوقيع، ثم أعلنت موسكو أن حفتر يحتاج إلى «يومين» إضافيين لدراسة الوثيقة، وعقد استشارات محلية بشأنها. 

المزيد من بوابة الوسط