الأمم المتحدة: نسجل انتهاكات وقف إطلاق النار ويجب وضع آلية محايدة لمراقبته

مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة في مكتبه بتونس، 29 نوفمبر 2019، (ا ف ب)

أفادت مصادر دبلوماسية بأنّ مباحثات تجري في الأمم المتّحدة لإرسال بعثة لمراقبة وقف إطلاق النار «المرتقب» في ليبيا تكون على غرار تلك الموجودة في اليمن حاليا، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأكد الناطق باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في تصريح إلى «فرانس برس»، الحاجة إلى «مراقبة محايدة» إذا تمّ التوصّل إلى وقف لإطلاق النار بين طرفي النزاع، كاشفا أنّ بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «تسجل حاليا انتهاكات وقف إطلاق النار المبلّغ عنها والتحقّق منها».

وتحدثت حكومة الوفاق والقيادة العامة عن وقوع خروقات للهدنة منذ الساعات الأولى لدخولها حيز التنفيذ، في حين قال سكان من منطقتي صلاح الدين وعين زارة بطرابلس، في اتصال مع «بوابة الوسط» إنهم سمعوا أصوات قصف بالسلاح الثقيل في الساعات الأولى من صباح اليوم.

اقرأ أيضا: ليلة وقف الحرب في طرابلس.. ترحيب وخروقات بانتظار لجان تنفيذ الهدنة

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة إنّه «من أجل احترام وقف إطلاق النار في ليبيا، يجب أن تكون هناك آلية محايدة للمراقبة والتطبيق بالإضافة إلى تدابير لبناء الثقة».

وبالحديث عن آلية المراقبة، نقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عن مصادر أوروبية، إمكانية إرسال مهمة حفظ سلام من الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، إذ وصفت المصادر هذا الطرح بـ«غير المستبعد»، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أنه «من المبكر الحديث عن الأمر، لأنه ليس واقعيا في الوقت الراهن».

وأمس، شهدت موسكو مفاوضات بشأن توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، بحضور رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق، فائز السراج، والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، إذ أعلن وزير الخارجية التركي مولود غاويش أوغلو توقيع وفد حكومة الوفاق، على وثيقة وقف إطلاق النار، بينما طلب حفتر «مهلة حتى صباح غد للتوقيع على الاتفاق».

كما تخطط ألمانيا لعقد مؤتمر دولي حول ليبيا في برلين يوم الأحد المقبل، حسب ما نقلته «فرانس برس» عن الناطق باسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت.