مصر ترحب بوقف إطلاق النار في ليبيا وتطالب بإعادة تشكيل المجلس الرئاسي

مقر وزارة الخارجية المصرية بالقاهرة. (الإنترنت)

رحبت مصر، اليوم الأحد، بوقف إطلاق النار «غير المشروط» الذي أُعلن مساء أمس السبت في ليبيا، معبرة «عن دعمها لكل ما يحقن دماء الشعب الليبي الشقيق»، وفق بيان صادر عنم وزارة الخارجية المصرية مساء اليوم الأحد.

وجددت مصر في البيان تأكيدها على أهمية العودة إلى العملية السياسية «ممثلة في عملية برلين وجهود المبعوث الأممي لإطلاق المسارات الثلاثة السياسية والاقتصادية والأمنية». و«دعمها لحل شامل يحفظ أمن ليبيا وأمن دول جوارها ودول حوض البحر المتوسط، ويحفظ وحدة ليبيا وسلامة أراضيها».

وشددت مصر «على ضرورة الاستمرار في مكافحة التيارات المتطرفة على الساحة الليبية، وأهمية إبداء الحزم اللازم في التعامل مع كل تدخل خارجي يُقدم الدعم لتلك التيارات، ويرسل المقاتلين الأجانب إلى الأراضي الليبية»،

وذكرت مصر «بأن نجاح العملية السياسية يقتضي الالتزام بما تم التوافق عليه من ضرورة تفكيك الميليشيات بالتوازي مع وقف إطلاق النار، وهو الأمر الذي ستحرص مصر على تأمينه بالتعاون مع الشركاء، لاسيما أنه يحقق مصالح جميع الأطراف على الساحة الدولية».

وأكدت مصر أيضاً في ختام البيان «أن وقف إطلاق النار يُعد خطوة أولى يتعين بعدها تنفيذ ما يتعلق بإعادة تشكيل المجلس الرئاسي تشكيلاً سليماً، وضرورة تحقيق عدالة توزيع الثروة في ليبيا، فضلاً عن أهمية احترام دور مجلس النواب ضمن اتفاق الصخيرات، ومسؤولية الجيش الوطني في حماية أمن ليبيا وتحقيق استقرارها».

المزيد من بوابة الوسط