النويري يعلن ترحيبه بالمبادرة الروسية التركية لوقف إطلاق النار

النائب الأول لرئيس مجلس النواب، فوزي النويري. (الإنترنت)

أعلن النائب الأول لرئيس مجلس النواب، فوزي النويري، اليوم الخميس، ترحيبه بالمبادرة الروسية - التركية لوقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة الأولى يوم الأحد المقبل يناير الجاري، مؤكدا تأييده جميع المبادرات التي تهدف إلى حقن دماء الليبيين وإيجاد السبل الناجعة لإخراج ليبيا من أزمتها.

وقال النويري في بيان «تمر الأزمة الليبية هذه الأيام بتطورات جوهرية على الصعيدين الداخلي والخارجي بسبب ارتفاع حدة العمليات العسكرية وارتفاع عدد الضحايا من جهة وتوتر العلاقات بين دول شرق المتوسط من جهة أخرى»، مشيرا إلى أن المبادرة التركية - الروسية لوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية هي واحدة ضمن مبادرات عدة من أطراف مختلفة.

وتابع: «من واقع مسؤوليتي كعضو برلمان ونائب للرئيس فإنني مع كل المبادرات الجادة والتي تعمل على حقن دماء الليبيين وإيجاد السبل الناجعة لإخراج ليبيا من أزمتها الخانقة».

وشدد النويري على ضرورة أن تهدف المبادرة إلى حقن الدماء «والتمهيد إلى مشروع سياسي يفضي لبناء دولة المؤسسات والقانون» وأن تلتزم المبادرة ومخرجاتها بالإعلان الدستوري وتعديلاته والتشريعات النافذة» و«أن تتوافر لهذه المبادرة الضمانات المحلية والدولية الكفيلة لإنجاحها والاتفاق بشأن الوعاء الزمني اللازم لتحقيق أهداف المبادرة بداية بإيقاف القتال ووضع الترتيبات الأمنية اللازمة موضع التنفيذ».

اقرأ أيضا: ننشر نص بيان إردوغان وبوتين بشأن ليبيا

كما شدد على ضرورة «أن تكون هذه المبادرة حجر الأساس لحوار سياسي ليبي - ليبي يتفق من خلاله الليبيون على شرف وميثاق وطني يحدد ثوابت الدولة الليبية المنشودة ونظامها السياسي والإداري المناسب لظروف وتطلعات الشعب الليبي».

ودعا النويري كافة الأطراف الليبية إلى استغلال هذه الفرصة واستثمار هذه المبادرة وإلى التفكير الجاد للوصول إلى خارطة طريق سياسية واقتصادية لإنهاء حالة الانسداد السياسي الراهن، مشيدا بالدول التي قدمت مبادرات لدعم الشعب الليبي ومساعدته في محنته الحالية.