الاتحاد الأفريقي يحذر من خطر اندلاع مواجهة لاتراعي مصالح الليبيين

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، (الإنترنت: أرشيفية)

قال الاتحاد الأفريقي إن التهديدات العديدة للتدخل السياسي والعسكري في الشؤون الداخلية لليبيا، تزيد من مخاطر اندلاع مواجهة لاتراعي مصلحة الليبيين.

وحسب بيان لمفوضية الاتحاد الأفريقي، نُـشر عبر موقعها الرسمي أمس الجمعة، فإن رئيسها موسى فكي «قلق إزاء تدهور الوضع في ليبيا واستمرار معاناة الشعب الليبي».

وأشار إلى «التهديدات العديدة للتدخل السياسي والعسكري في الشؤون الداخلية لليبيا، التي تزيد خطر اندلاع مواجهة لا تمت دوافعها بصلة إلى المصالح الأساسية للشعب الليبي، وتطلعاته إلى الحرية والسلام والديمقراطية والتنمية».

رئيس الاتحاد الأفريقي يعبر عن قلقه بعد موافقة البرلمان التركي على إرسال قوات إلى ليبيا

وجدد رئيس المفوضية «التزام الاتحاد الأفريقي الثابت بحل سياسي شامل تقوم فيه جميع الأطراف الفاعلة السياسية والاجتماعية بالدور القيادي»، داعيًا المجتمع الدولي للانضمام إلى أفريقيا في بذل الجهود لتشجيع التوصل إلى حل سريع وسلمي لهذه الأزمة «التي لها عواقب وخيمة من جميع النواحي على ليبيا والمنطقة والقارة ككل».

ومنذ مصادقة البرلمان التركي، الخميس الماضي، على مشروع قانون يفوض الرئيس رجب طيب إردوغان لمدة سنة، لإرسال قوات إلى ليبيا تصاعدت الأصوات الدولية والإقليمية المنددة بقرار التدخل الخارجي في ليبيا، وفيما صوت مجلس النواب على قرار إبطال مذكرتي التفاهم الموقعتين بين حكومة الوفاق وأنقرة، أعلن قائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر، «الجهاد والنفير العام» للتصدي للقوات التركية.

وللإشارة فإن الاتحاد الأفريقي ظل صامتًا حيال مذكرتي التفاهم وتداعياتهما على الداخل الليبي والمنطقة، ما طرح عدة تساؤلات خصوصًا أنه شكا عبر اللجنة رفيعة المستوى حول ليبيا «إهدار وقت طويل في عدم التعاون بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة»، وطالب مرارًا بمبعوث مشترك بين الهيئتين دون أن يلقى استجابة من القوى الكبرى بمجلس الأمن.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط