تحركات عسكرية على مشارف سرت والمدينة في حالة طوارئ

قوة عسكرية على الطريق الساحي شرق سرت. (أرشيفية: الإنترنت)

وصلت إلى مدينة سرت تجهيزات وآليات عسكرية وقتالية مدرعة؛ دعمًا لقوة حماية وتأمين سرت، كما وصلت قوة أخرى مجهزة تابعة للقيادة العامة إلى منطقة الأربعين شرق المدينة على ما أفادت مصادر محلية وشهود عيان «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء.

وقالت المصادر لـ«بوابة الوسط» إن عددًا من الكتائب العسكرية من الناحية الغربية وصلت إلى ضواحي سرت التى تشهد استتفارًا وطوارئ خاصة بعد إعلان قوات تابعة للقيادة العامة عزمها الدخول إلى المدينة بعد 24 ساعة.

وأضافت المصادر أن قوة عسكرية مجهزة تابعة للكتيبة «128 مشاة» التي يقودها الرائد حسن الزدامة التابع للقيادة العامة وصلت إلى نقطة 40 شرق سرت داخل الحدود الإدارية للبلدية، كما وصلت آليات وقوات عسكرية إلى مناطق هراوة والعامرة وأم القنديل وسلطان والأربعين.

وذكرت المصادر أن بعضًا من تلك القوات تمركزت في مواقع حكومية وعسكرية، وأقامت نقاط تفتيش للسيارات المارة بالطريق الرئيسي، مشيرة إلى أن إدارة مستشفى «ابن سينا» التعليمي أعلنت حالة الطوارئ والنفير اعتبارًا من اليوم.

وقال مدير عام مستشفى «ابن سينا»، في سرت الدكتور محمد السريتى، إن جميع الأقسام الطبية تعمل بكامل طاقتها من خلال تواجد العناصر الطبية والطبية المساعدة خلال دوام كامل وتنسيق أيضًا طيلة 24 ساعة، خاصة أقسام العناية والإسعافات والآشعة.

وجاء إعلان الطارئ بالمستشفى بعد المهلة التى أعلنتها القيادة العامة قبل أيام للقوات المتمركزة في المدينة من مدينة مصراتة، التي طالبتها بالانسحاب في موعد أقصاه الثانية عشرة بعد منتصف هذه الليلة.

المزيد من بوابة الوسط