«مراسلون بلا حدود» تدعو إلى الإفراج الفوري عن رضا فحيل البوم

الصحفي الليبي رضا فحيل البوم. (أرشيفية: الإنترنت).

دعت منظمة مراسلون بلا حدود إلى «الإفراج الفوري عن رئيس المنظمة الليبية للإعلام المستقل رضا الهادي فحيل البوم، الذي أوقف في مطار معيتيقة الدولي، فور وصوله من تونس في الساعات الأولى من صباح الأحد الماضي».

وأشارت المنظمة، في بيان، إلى أن «صور كاميرات المراقبة في المطار أظهرت رجلين بالزي المدني يعتقلان فحيل البوم، حيث كان الصحفي والمدافع عن حقوق الإنسان قد مر للتو من نقطة مراقبة الجوازات لدى عودته من تونس، ومنذ ذلك الحين، لم ترد أي معلومات عن مصيره».

ونفت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، مسؤولية أي من الجهات الأمنية التابعة لها عن إيقاف فحيل البوم، موضحة في بيان أصدرته الإثنين الماضي، الصحفي لدى جهاز المخابرات العامة، وطالبت بـ«إيضاح أسباب» احتجازه.

ولفت بيان المنظمة إلى أن «اعتقال فحيل البوم جاء بعد تعرضه إلى حملة تشويه واسعة على منصات التواصل الاجتماعي لأكثر من ثلاث سنوات، على خلفية تقرير نشره عن حالة حقوق الإنسان في ليبيا، الذي نال عنه (جائزة العين المفتوحة) المقدمة من مؤسسة (MICT) الإعلامية الألمانية في عام 2017».

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه من احتجاز الصحفي رضا فحيل البوم ويطالب بإطلاقه

وطالب مدير مكتب شمال إفريقيا في «مراسلون بلا حدود»، صهيب الخياطي، حكومة الوفاق ببذل كل ما في وسعها للإفراج عن رضا فحيل البوم، داعيا رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج إلى «إظهار مدى التزامه بالحفاظ على سلامة الصحفيين الذين يعملون في ليبيا تحت ظروف يطغى عليها العنف بشكل غير مقبول».

يذكر أن ليبيا احتلت المركز 163 في جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته «مراسلون بلا حدود» خلال وقت سابق من العام الحالي.

المزيد من بوابة الوسط