مناقشة الحوكمة والإصلاحات الاقتصادية في «الحوار الأميركي - الليبي»

جانب من أعمال الحوار الاقتصادي الأميركي - الليبي العاشر، 17 ديسمبر 2019. (السفارة الأميركية في ليبيا)

ناقش المشاركون في الحوار الاقتصادي الأميركي - الليبي العاشر، الذي استضافته السفارة الأميركية في ليبيا، على مدار يومين، «السياسات والممارسات التي تعزز ثقة الشعب الليبي في الشفافية والحوكمة السليمة للمؤسسات الاقتصادية ومؤسسات الطاقة».

وقالت السفارة الأميركية إن المناقشات التي دارت في الحوار «خطوة باتجاه بلورة رؤية مشتركة بين الليبيين حول الحاجة إلى مزيد الشفافية، والإصلاحات الاقتصادية، والاستثمار المستمر في قطاع الطاقة لدعم إنتاج النفط»، حسب بيان منشور على حساب السفارة بموقع «تويتر» اليوم الثلاثاء.

وتبادل المشاركون، خلال الحوار، معلومات حول وضع موارد ليبيا والمؤسسات الاقتصادية السيادية، وناقشت الشركات الدولية المهتمة بالاستثمار في ليبيا أساليب مبتكرة لتجاوز التحديات التي تعوق النمو الاقتصادي، بحسب البيان.

اقرأ أيضا السفارة الأميركية في ليبيا تدعو جميع الأطراف إلى مضاعفة جهدها لحماية المدنيين

ولفتت السفارة إلى أن المشاركة الواسعة في الحوار «تؤكد إمكان إحراز تقدم في الملف الليبي»، وأضافت: «من خلال الدعم الدولي الذي يشمل جهود الممثل الخاص للأمم المتحدة، غسان سلامة، يمكن لليبيين رسم طريق من شأنه أن يوفر الأمن والازدهار لهم».

وشارك في الحوار خبراء فنيون أميركيون من وزارات الخارجية والطاقة والخزانة ومجلس الأمن القومي الأميركي، إلى جانب مؤسسات اقتصادية ليبية على رأسها المؤسسة الوطنية للنفط.