السراج يبحث مع إردوغان «البرنامج التنفيذي لمذكرتي التفاهم وآليات تفعيلهما»

فائز السراج في إسطنبول مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان. 15 ديسمبر 2019 (المكتب الإعلامي للرئاسي)

بحث رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج في إسطنبول مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، «البرنامج التنفيذي لمذكرتي التفاهم وآليات تفعيلهما».

وقال المكتب الإعلامي للسراج إن الاجتماع «تناول مستجدات الأوضاع في ليبيا، وآفاق التعاون الأمني والاقتصادي بين البلدين الصديقين».

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن الرئيس التركي«جدد دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني»، مشيدا بـ«تضحيات أبناء الشعب الليبي دفاعاً عن العاصمة الليبية وعن مدنية الدولة».

ولفت المكتب الإعلامي إلى أن السراج «عبر عن تقديره لموقف تركيا الرافض للاعتداء على طرابلس، والحريص على عودة الاستقرار إلى ليبيا».

ووقعت حكومة الوفاق الوطني والحكومة التركية مذكرتي تفاهم؛ أولاهما تتعلق بـ«الصلاحيات البحرية»، والثانية تحمل عنوان «التعاون الأمني»

وأثار الاتفاق موجة من الانتقادات محليا وإقليميا ودوليا، حيث رفض رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، المذكرة، واعتبرها «مخالفة للإعلان الدستوري والاتفاق السياسي».

 كما رفضتها مصر واليونان وقبرص، في حين حذر المبعوث الأممي، غسان سلامة، من تداعيات مذكرتي التفاهم وقال إن «الاتهامات التي أثارها الاتفاق، تهدد اجتماعا، كان من المفترض أن يمهد الطريق لعقد مؤتمر برلين أوائل يناير المقبل».

جريدة «الوسط»: إردوغان يمهد لتدخل عسكري في ليبيا

وكان وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة ذكر، الأسبوع الماضي، أن مذكرة التفاهم البحرية الموقعة مع تركيا «تصب في إطار المصلحة الوطنية وتحافظ على حقوق الدولة الليبية في الاستثمار في المياه الاقتصادية الخالصة وأنها تخدم الدول الأشقاء ولا تمس بسيادة أي دولة»، معرباً عن «استعداد حكومة الوفاق للتعاون مع كل الدول وللانفتاح عليها في كافة المجالات». وجاءت تصريحات سيالة خلال لقائه، بمقر الوزارة بالعاصمة طرابلس، رئيس البعثة الأممية غسان سلامة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط