القيادة العامة تدعو إلى «عدم الزج بمدينة مصراتة في أتون» معركة طرابلس

دعت القيادة العامة إلى «عدم الزج بمدينة مصراتة التي تعتبر العاصمة الاقتصادية لليبيا لأتون» معركة طرابلس.

وقال بيان للقيادة العامة، الجمعة، إنها رصدت وصول «شحنات من الأسلحة والذخائر والمدرعات والمعدات العسكرية المتنوعة من عدة منافذ تركية بحرية وجوية، إلى المنافذ البحرية والجوية التي تسيطر عليها.. حكومة الوفاق، وهو ما يبدو أنه تنفيذاً لالتزام تركيا» وفق مذكرة التفاهم الأمنية الموقعة بين أنقرة وحكومة الوفاق في 27 نوفمبر الماضي.

ووقع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في 27 نوفمبر الماضي اتفاقين للتعاون العسكري والأمني بالإضافة للاختصاص البحري، اللذين لاقا انتقادات إقليمية لا سيما من اليونان التي قررت طرد السفير الليبي على إثرهما.

المشير حفتر معلنا التقدم نحو «قلب طرابلس»: الجيش منتصر لا محالة

ولفت البيان إلى أن القيادة العامة رصدت وصول هذا «الدعم العسكري التركي» لمنافذ مدينة مصراتة البحرية والجوية، «وتم تتبع نقل هذه الشحنات العسكرية من المنافذ إلى مواقع تخزينها المختلفة، بما فيها الكلية الجوية بمصراتة التي تم تخزين الطائرات المسيرة TB2 فيها لاستخدامها ضد الجيش الليبي انطلاقاً من مطار مصراتة»، وفق البيان.

وتابعت القيادة العامة أن «سلاح الجو» التابع لها استهدف «مواقع تخزين الطائرات المسيرة التركية TB2 بالكلية الجوية»، مضيفة أنها نجحت في استهداف هذه الشحنات بمواقع تخزينها وتدميرها «بنجاح ودقة عالية»، وهو ما نتج عنه «انفجارات متتالية واحتراق هناجر الطائرات التركية المسيرة فيما عادت طائراتنا لقواعدها سالمة».

ولفتت إلى أنها رصدت أيضاً وصول ونقل وتخزين «شحنات عسكرية تركية في مواقع مدنية غير ملائمة لتخزين معدات خطرة من الأسلحة والذخائر والمعدات، يتبع بعضها مخازن شركات تجارية مدنية ويقع بعضها قرب المناطق السكنية»، محذرة من أنها ستستهدفها «دون تردد ودون تأخير بعد هذا الإنذار والتحذير الصريح»، مطالبة سكان مصراتة بالابتعاد عن هذه «المواقع الخطرة» بسرعة لتجنب «استخدامهم كدروع بشرية لحماية المخزون العسكري».

وتابعت القيادة العامة أن لديها «معلومات استخبارية دقيقة جداً عن عمليات شحن جديدة لمعدات عسكرية تركية على سفن عسكرية ومدنية»، حيث تم إبحار بعضها من مواني تركية لمواني مصراتة وطرابلس والخمس، وجارٍ تحميل بعضها الآن «وهو ما يعتبر خرقا جديدا وعلنيا لقرار حظر الأسلحة إلى ليبيا»، محذرة سفن وطائرات الشحن المدنية من نقل المعدات العسكرية التركية إلى جميع منافذ ليبيا وإلا «ستكون هدفا مشروعا لسلاح الجو الليبي وهو إنذار علني ونهائي»، فيما لم يتسن لـ«بوابة الوسط» التأكد من المعلومات الواردة من مصدر مستقل.

المزيد من بوابة الوسط