في العدد 212 من جريدة «الوسط»: إردوغان يمهد لتدخل عسكري في ليبيا.. ولغز «جثث بني وليد المجهولة»

صدر، اليوم الخميس، العدد 212 من جريدة «الوسط» متضمناً تغطية مفصلة لعديد الملفات، وفي صدارتها تبعات توقيع حكومة الوفاق الوطني والحكومة التركية مذكرتي تفاهم منذ أسبوعين؛ أولاهما تتعلق بـ«الصلاحيات البحرية»، والثانية تحمل عنوان «التعاون الأمني».

فصل جديد
ودخلت الأزمة الليبية فصلاً جديداً من التأزم، عبر تداخل إقليمي ودولي على خط التوتر المتفاقم جراء حرب العاصمة طرابلس، فلم يكد غبار ردود الفعل حول «الاتفاق البحري» يهدأ، حتى صب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الزيت على النار، بإعلان استعداد بلاده «إرسال جنود إلى ليبيا إذا طلبت حكومة الوفاق ذلك»، وهو ما رد عليه رئيس أركان القوات البحرية الليبية التابعة للجيش الليبي اللواء فرج المهدوي، بالقول إنه تلقى أوامر تقضي بإغراق أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية، حسبما أفادت جريدة «جريك ريبورتر» اليونانية.

مذكرات سوزان رايس
كما تناولت جريدة «الوسط» في عددها الجديد تفاصيل مذكرات مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس. وأجابت المسؤولة الأميركية الرفيعة في مذكراتها عن سؤال بشأن كواليس تغيير واشنطن سياستها من «ليبيا ليست معركتنا» إلى تبني قرار مجلس الأمن الذي أسقط الرئيس الليبي السابق معمر القذافي. وذكرت أن البيت الأبيض كان يفضل في البداية أن يفرض القذافي قبضته الحديدية على بنغازي على أن يتخذ قراراً قد يعتبر «مجازفة». وبينت أن عشرة أعضاء من بين 15 عضواً في مجلس الأمن دعموا القرار بمن فيهم جميع الأفارقة وامتنعت خمس دول هي: روسيا والصين والهند والبرازيل وألمانيا.

طالع العدد 212 من جريدة «الوسط»

جثث مجهولة
وإلى البلديات، حيث نتابع معاناة مواطني بلدية بني وليد، من ظاهرة انتشار الجثث مجهولة الهوية في أودية المدينة بشكل أزعج الأهالي، الذين يعانون قائمة طويلة من الأزمات على الصعد كافة؛ أمنياً واقتصادياً واجتماعياً.
ووفق حديث المواطنين وبعض العاملين في مجال العمل الأهلي من المعنيين بالمشكلة، لـ«الوسط» فإن الأمر مرشح للتفاقم، في ظل غياب أي دور لأي جهة رسمية قانونية إزاء الملف، مشيرين إلى أن جهاز الهجرة غير الشرعية وغيره من الأجهزة الأمنية في المدينة مطالبة بالتدخل.

أما في الاقتصاد، فنطالع تأكيد المؤسسة الليبية للاستثمار اتخاذها كل الإجراءات القانونية اللازمة؛ لحماية أموالها وأصولها في الخارج، وذلك في ضوء تضررها من الحجز على بعض أصولها في فرنسا لصالح مجموعة الخرافي الكويتية. وجاء تأكيد المؤسسة لـ«الوسط» في أعقاب الحكم الصادر عن هيئة التحكيم بمركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي، لصالح مجموعة «الخرافي»، الذي استغلته المجموعة الكويتية في الحجز على أصول تابعة للمؤسسة في فرنسا.

تصدير «غير مشروع»
ونبقى في الاقتصاد، حيث أكد فريق الخبراء المعني بليبيا أن «عمليات تصدير المنتجات النفطية غير المشروعة ما زالت مستمرة حتى اليوم عن طريق البر»، موضحاً أن «نشاط تهريب تلك المنتجات، لا سيما البنزين يولد ربحاً مستقراً لكثير من الأفراد في المناطق التي تسود فيها معدلات عالية من البطالة، ولا تتوافر فيها أية أنشطة اقتصادية أخرى تقريباً».

طالع العدد 212 من جريدة «الوسط»

وإلى الثقافة، حيث رصد محررو الجريدة، الندوة التي نظمتها الجمعية الليبية للآداب والفنون، بدار انويجي للفنون، حول كتاب «الأيام الجنوبية» للأديب يوسف الشريف. الندوة التي أدارتها، أسمى الأسطى، تناولت الخلفيات الاقتصادية والاجتماعية وكذا السياسية، التي قادت الكاتب إلى رحلته للجنوب الليبي، وكيف شكلت لديه نافدة مهمة لرؤية الحياة من منظور آخر، وأسهمت في صياغة وعيه الثقافي، الذي تشكل في مرحلة مبكرة من عمره، ثم تنضج أبعادها في ذاكرته الثمانينية ليترجمها كتابة في هذا المؤلف.

وأبرزت الصفحات الرياضية بالعدد الجديد من الجريدة، خسارة الفريق الأول لكرة القدم بنادي «النصر»، ممثل ليبيا في بطولة «الكونفدرالية» الأفريقية، أمام نظيره «حوريا كوناكري»، ومواجهته المقبلة أمام «بيدفيست» الجنوب أفريقي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على إنجازات الألعاب الفردية خلال العام 2019، وتفوقها على كرة القدم الليبية، وكذلك ذكريات شهر ديسمبر مع الرياضة الليبية.

المزيد من بوابة الوسط