دي مايو: الطائرة الإيطالية المسيرة التي سقطت في ليبيا لم تُضرب

إحدى الصور المتداولة لحطام الطائرة المسيرة الإيطالية التي تحطمت في ليبيا. (فيسبوك)

قال وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، إن الطائرة دون طيار من طراز «براديتور»، التي سقطت أخيرًا في ليبيا، «لم يتم ضربها على حد علمنا».

جاء ذلك خلال مشاركة دي مايو، في جلسة إحاطة أمام لجنة «شنغن» البرلمانية بروما، اليوم الأربعاء، بشأن الطائرة التابعة لسلاح الجو، المنخرطة في أنشطة دعم عملية «بحر آمن»، التي تحطمت بليبيا في منطقة بعيدة عن الساحل.

اقرأ أيضًا تحطم طائرة مسيرة إيطالية بعد قيامها بمهمة في الأراضي الليبية

وأوضح دي مايو، «لا معلومات بحوزتنا تشير إلى إسقاط الطائرة، بل يمكن أن يكون الأمر مجرد عطل، وهو ما يبرر وصولها إلى مناطق أخرى في ليبيا أيضًا»، لافتًا إلى أنه « تجرى جميع التحقيقات حول الموضوع»، حسب وكالة آكي الإيطالية.

وكانت وزارة الدفاع الإيطالية، أعلنت في 20 نوفمبر الماضي، تحطم طائرة مسيرة تابعة للقوات الجوية من طراز «آر كيو وان - براديتور»، أثناء قيامها بمهمة لدعم عملية «البحر الآمن» المعنية بمراقبة السواحل الليبية، موضحة أن الطائرة «اتبعت خطة طيران أبلغتها للسلطات الليبية من قبل».

اقرأ أيضًا واشنطن تعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرة أميركية مسيرة قرب طرابلس

وبعدها بيوم، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، أن طائرة غير مسلحة «متحكم فيها عن بعد»، تابعة للقيادة الأميركية، فقدت فوق طرابلس، مؤكدة أن «الحادث قيد التحقيق». وفي 7 ديسمبر الجاري قالت «أفريكوم» إن الجيش الأميركي يعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت الطائرة.

ونقلت «رويترز» عن الناطق باسم القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا، الكولونيل كريستوفر كارنز، قوله إن التقييم الأميركي الذي لم يكشف من قبل، يخلص إلى أن مَن كان يدير الدفاعات الجوية عندما وردت أنباء إسقاط الطائرة المسيرة يوم 21 نوفمبر كانوا متعاقدين عسكريين خاصين من روسيا.

المزيد من بوابة الوسط