في العدد 211: «تفاهمات اسطنبول».. و«عطلة السبت».. ومباراة ثأرية لـ«النصر»

صدر اليوم الخميس، العدد 211 من جريدة «الوسط» متضمنًا تغطية شاملة لتداعيات «تفاهمات اسطنبول» بين الحكومة التركية وحكومة الوفاق الوطني في مجال الصلاحيات البحرية والموقعة الأسبوع الماضي بين الجانبين. وبالإضافة إلى رصد آخر التطورات على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، فيما يتعلق بالأزمة الليبية، تواصل «الوسط» تقصي أحدث المستجدات في شتى مجالات الحياة بالداخل الليبي؛ ثقافيًا واجتماعيًا وفنيًا ورياضيًا.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 211 من جريدة «الوسط»

«تفاهمات اسطنبول»
وسط تحذير أممي ومخاوف كبيرة من تقويض «مؤتمر برلين» المزمع عقده في يناير المقبل؛ لبحث حلول للأزمة الليبية المستعصية، وضعت «تفاهمات اسطنبول» البحرية الموقعة بين حكومة الوفاق الوطني وتركيا، الأسبوع الماضي، الخطط الرامية للوصول إلى حل سياسي لتعقيدات الواقع الراهن، في مهب الريح، لاسيما مع اتساع الفجوة بين فرقاء ليبيا من جهة، وتصاعد التوتر الإقليمي، على خلفية تلك التفاهمات، من جهة ثانية.

«تسمم جماعي»
وإلى البلديات، نطالع تفاصيل ظهور حالات تسمم في بني وليد بعد تناول وجبات دواجن غير صالحة، وسط مطالب شعبية بتشديد الرقابة على الأغذية المستوردة. وقال أحد المواطنين في تصريح إلى «الوسط» إنه لولا رعاية الله لأصبح نجله من الأموات.

أما في ملف التعليم، ترصد جريدة «الوسط» في عددها الجديد، ما أثير من لغط حول اعتزام حكومة الوفاق إلغاء العطلة الدراسية في يوم السبت، ولم يتوقف الجدل إلا بتأكيد وزير التعليم محمد عماري زايد أن السبت سيبقى «عطلة» وأنه لا نية لتغيير عدد أيام الدراسة الأسبوعية.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 211 من جريدة «الوسط»

زايد أصدر بياناً للرد على إشاعات إلغاء عطلة السبت، التي خرجت بهدف تمكين التلاميذ من تحصيل المناهج الدراسية بطريقة أفضل، بسبب إضراب المعلمين الذي عرقل الدراسة في عدد من المدارس وأجل بداية العام الدراسي، وأثر على الحصيلة التعليمية التي يتلقاها الطلاب.

على صعيد الاقتصاد، تسعى الشركة الليبية القابضة للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات إلى حل مشكلات تأثر قطاع الاتصالات بالأحداث الأمنية الجارية في البلاد، وتحسين أوضاع العاملين في قطاع الاتصالات. وتوصل رئيس مجلس إدارة الشركة، الدكتور فيصل قرقاب خلال لقاء مع ممثلي النقابات والقوى العاملة لقطاع الاتصالات إلى مجموعة من الخطط والبرامج يتم من خلالها التغلب على التحديات الحالية، وتفعيل مشروع إعادة الهيكلة وبرنامج التقاعد المبكر الاختياري.

تحذير من «مالية الوفاق»
ونبقى في الاقتصاد، حيث نطالع تقريرًا عن تحذير وزارة المالية في حكومة الوفاق، الوزارات والمصالح الحكومية من «استخدام إيراداتها أو جزء منها في إجراء أي مدفوعات». وطالبت «المالية»، في تعميم، مراقبي المراقبات ومكاتب الخدمات المالية بالمناطق والمراقبين الماليين بالوزارات والهيئات والمؤسسات والمركز والمصالح العامة والمراقبين الماليين بالجامعات والمستشفيات والمعاهد، بتوريد ما يتم تحصيله من إيرادات إلى خزائن الوزارة أو حساباتها لدى مصرف ليبيا المركزي أو فروعه.


وإلى ملف الثقافة، نتعرف على تفاصيل الإسهامات العربية في مسيرة الفن والإعلام الليبي، وذلك عبر تقرير مفصل يرصد البصمات العربية في الوجدان الليبي، وخاصة عند تأسيس الإذاعة الليبية في منتصف سنة 1957م، بفرعيها بطرابلس وبنغازي، الأمر الذي أثر بشكل كبير في انتشار الأغنية وخاصة في بنغازي وطرابلس.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 211 من جريدة «الوسط»

«مباراة ثأرية»
أما على صفحات الرياضة، فنتابع استعدادات فريق «النصر» الرياضي للثأر من «حوريا كوناكري» في غينيا، الأحد المقبل. اللقاء الذي يأتي في إطار منافسات المجموعة الثانية ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي المعروفة باسم «الكونفدرالية»، اعتبره معلقون رياضيون «مباراة ثأرية» لرد الاعتبار، حيث يرفع «النصر» فيها شعار التعويض أمام الفريق الذي يرتبط معه بحكاية وذكرى سيئة لا تنسى، فبعد أن نجح «النصر» خلال مشاركته الموسم الماضي في دوري أبطال أفريقيا في الفوز على الفريق الغيني ذهاباً بثلاثية بالقاهرة بفضل ثنائية هدافه معتز المهدي وهدف لخالد مجدي تربص الفريق الغيني بممثل الكرة الليبية في لقاء الإياب في كوناكري بمساعدة التحكيم الأفريقي الذي كان قاسياً وقتها ليخرج «النصر» من السباق الأفريقي في آخر الدقائق بفارق هدف بعد خسارته بستة أهداف لهدفين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط