وزيرا خارجتي مصر وفرنسا: مذكرتا التفاهم بين الوفاق وتركيا «غير مشروعة»

وزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزير أوروبا والشئون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان, (الإنترنت)

قالت وزارة الخارجية المصرية إن الوزير سامح شكري، تباحث مع وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، خلال اتصال هاتفي، حول تطورات الأوضاع في ليبيا، واللذين «اتفقا على عدم مشروعية توقيع رئيس مجلس الوزراء الليبي لمذكرتيّ التفاهم مع تركيا اتصالًا بالتعاون العسكري والمنطقة الاقتصادية الخالصة».

ووفق بيان الخارجية المصرية، فإن الطرفين بحثا تطورات الأوضاع في منطقة شرق المتوسط «وما تتسم به من اضطراب وعدم استقرار».

وأضاف البيان أن «توقيع المذكرتين يمثل تجاوزا للصلاحيات المقررة في اتفاق الصخيرات وانتهاك مذكرتيّ التفاهم لقواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن بشأن حظر السلاح الي ليبيا».

وأوضحت الخارجية المصرية أن الوزيرين توافقا على أهمية استمرار العمل في إطار مسار برلين للتوصل إلى إطار سياسي شامل لتسوية الأزمة الليبية، يعالج الخلل الراهن والعمل علي دعم مؤسسات الدولة وصلاحيات مجلس النواب باعتباره المجلس التشريعي المنتخب، واتخاذ موقف حازم اتصالًا بمواجهة الميليشيات والجماعات الارهابية وانهاء الصراع العسكري وتفعيل المسار السياسي وصولًا إلى عقد انتخابات حرة.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، وقع خلال الأسبوع الماضي، مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مذكرتي تفاهم متعلقتين بالتعاون الأمني والعسكري بين أنقرة وطرابلس، وتحديد مناطق النفوذ البحرية.

وآثار توقيع المذكرتين ردود فعل واسعة النطاق محليا ودوليا، ومطالبات بضرورة الكشف عن محتوى مذكرات التفاهم وخاصة تلك المتعلقة بالمناطق البحرية.

كلمات مفتاحية