مطار معيتيقة الدولي يستأنف رحلاته الخميس 12 ديسمبر

أعلنت مصلحة المطارات في وزارة المواصلات بحكومة الوفاق، عن استئناف العمل بمطار معيتيقة الدولي يوم الخميس 12 ديسمبر الحالي.

ووفق بيان للمصلحة اليوم، ستستأنف شركتا الخطوط الجوية الليبية والأفريقية رحلاتها من المطار يوم 12 ديسمبر الحالي، فيما ستباشر باقي الشركات الناقلة التشغيل تباعاً وبشكل تدريجي.

جاء ذلك بعد اجتماع اليوم الأحد، بالمطار برئاسة وزير المواصلات في حكومة الوفاق، ميلاد معتوق، وحضور رئيس مصلحة المطارات محمد بيت المال، ومدير عام المطار لطفي الطبيب، ومدير إدارة المشاريع الهندسية بالمصلحة محمد فساطوي، ومدير أمن المنفذ عقيد خيري العربي، ومدير ادارة النقل الجوي بمصلحة الطيران المدني أبوعجيلة التهامي.

من مطار معيتيقة .. سلامة يؤكد أن تقريرا حول قصف المطار سيحال إلى «الجنايات الدولية» ومجلس الأمن

ووفق بيان لوزارة المواصلات اليوم، حضر اللقاء، عدد من مديري العموم في شركات الطيران الوطنية ومدراء المحطات التابعين لهم ومدراء شركات المناولة والخدمات الأرضية العاملة بالمطار.

وكان وزير المواصلات المفوض بحكومة الوفاق، ميلاد معتوق، صرح في أكتوبر الماضي باستئناف حركة الرحلات بالمطار تدريجيا خلال أسابيع.

وبالتزامن، كشف المبعوث الأممي، غسان سلامة، عن تدشين محطة وصول خاصة بالأمم المتحدة في مطار معيتيقة، قائلا إن وجود البعثة «سيضيف إلى الطابع المدني للمطار، ويقضي على أي حجة باستعمال المطار لأي أهداف عسكرية».

ولفت سلامة إلى أن غلق مطار معيتيقة تسبب في ضرر كبير لنحو 2.6 مليون ليبي، خصوصا أن طرابلس وضواحيها لا يخدمها سوى هذا المطار، مما اضطر هؤلاء إلى اللجوء للسفر عن طريق البر بما يشمله من مشقة كبيرة أو الذهاب إلى مطارات أخرى، بما يمثل ذلك من مشقة على كبار السن والمرضى.

وتقرر إغلاق مطار معيتيقة منذ مطلع سبتمبر الماضي بعد تعرضه إلى قصف صاروخي على مدرج المطار، الذي كان يستعد لاستقبال دفعة من الحجاج، مما أسفر عن إصابة أربعة مواطنين بينهم ثلاثة حجاج (امرأة ورجلان) ومواطن آخر، وتعرض 30 حالة أخرى لإغماء وارتفاع في معدلات الضغط والسكري نتيجة للهلع.

وكان هذا القصف هو الثامن منذ يوليو الماضي والثاني والعشرين منذ اندلاع حرب العاصمة طرابلس في أبريل الماضي.