المسماري: انسحاب المجموعات المسلحة من حقل الفيل بعد تلقيهم ضربة جوية قوية

قال الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري إن «المجموعات المسلحة» التي اقتحمت حقل الفيل النفطي جنوب غرب البلاد اليوم الأربعاء، انسحبت من الحقل باتجاه مشروع تساوه الزراعي بعد تلقيهم ضربة جوية قوية.

وأعلن المسماري في وقت سابق اليوم أن مقاتلات سلاح الجو التابع للقيادة العامة نفذت غارات جوية استهدفت «مليشيات» تابعة لحكومة الوفاق الوطني اقتحمت حقل الشرارة النفطي اليوم الأربعاء.

وقال المسماري عبر صفحته على «فيسبوك»: «بعد اقتحام عصابة إرهابية مسلحة تابعة لمليشيات الوفاق لحقل الفيل النفطي توجهت مقاتلات السلاح الجوي للمنطقة وشنت غارات على المجموعة المارقة وتمكنت من تدمير عدد خمس آليات مسلحة وسيارة تحمل ذخيرة وتجمع عناصر إرهابية تخريبة».

ونوه الناطق باسم القيادة العامة إلى أن «العزيزات العسكرية لازالت تصل تباعا لطرد ما تبقى من مخربين من الحقل». الذي أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط وقف الإنتاج فيه إلى حين وقف العمليات العسكرية وخروج الأفراد العسكريين من الحقل.

ولم يتسن لـ«بوابة الوسط» التأكد من مصادر مستقلة بشأن التطورات الأمنية التي بدأت اليوم في محيط حقل الفيل النفطي جنوب غرب البلاد.

توقف الإنتاج بحقل الفيل
أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط مساء اليوم الأربعاء وقف الإنتاج بحقل الفيل النفطي جنوب غرب البلاد «بسبب تواصل الأعمال العسكرية بالمنطقة» اليوم الأربعاء، منوها بأن هذا الإجراء سيستمر إلى حين وقف العمليات العسكرية وانسحاب كل المسلحين من المنطقة.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله: «لقد تعرض حقل الفيل النفطي إلى غارات جوية استهدفت بوابات الحقل، بالإضافة إلى مجمع سكني داخل الحقل مخصص لموظفي المؤسسة».

وأكد صنع الله «نقل جميع مستخدمي المؤسسة الموجودين بالحقل إلى أماكن آمنة من أجل حمايتهم»، مشيرا إلى «أنهم لا يستطيعون استئناف نشاطاتهم العادية».

اقرأ أيضا: مؤسسة النفط تطالب بوقف العمليات العسكرية قرب حقل الفيل

ونوه رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطني للنفط بأن «الإنتاج سيبقى متوقفا إلى حين وقف العمليات العسكرية وانسحاب كل الأفراد العسكريين من منطقة عمليات المؤسسة الوطنية للنفط».

ويقع حقل الفيل في منطقة حوض مرزق (750 كلم جنوب غرب طرابلس)، ويضم احتياطي يتخطى 1,2 مليار برميل، بحسب المؤسسة الوطنية للنفط. وتدير الحقل الذي يتخطى إنتاجه 70 ألف برميل يوميا بالشراكة مع مؤسسة النفط شركة إيني الإيطالية. ويضخ الحقل الخام إلى مرفأ مليتة غرب ليبيا.

ولم يتأثر إنتاج النفط - البالغ 1.25 مليون برميل يوميا - بالحرب الدائرة على تخوم العاصمة طرابلس منذ الرابع من من أبريل الماضي؛ فيما استهدفت اعتداءات محدودة بعض المرافق النفطية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط