غوتيريس: مؤتمر برلين سيجمع الأطراف المؤثرة في الصراع الليبي

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس (أرشيفية: الإنترنت)

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إن مؤتمر برلين المزمع انعقاده في وقت قريب «سيجمع الأطراف المؤثرة في الصراع الليبي».

ورأى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس أن المؤتمر سيكون «مناسبة فريدة لجمع كل من لهم تأثير في ما يتعلق بالنزاع في ليبيا»، حسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وأعرب غوتيريس خلال مؤتمر صحفي في برلين أمس الثلاثاء، مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن «امتنانه العميق للمبادرة الألمانية».

ونوه بأن المؤتمر يهدف إلى «وقف إطلاق النار، والتمهيد لعملية سياسية قادرة على إحلال السلام في ليبيا؛ باعتباره مدخلا لتحقيق الاستقرار في منطقة الساحل وفي تحسين إدارة حركة الناس في المنطقة».

وبالأمس، تحدث رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، عن «صعوبات تواجه ألمانيا في جمع كل الأطراف الفاعلة في الأزمة الليبية بالمؤتمر». في الوقت الذي تواصل فيه ألمانيا الحشد الدولي من أجل إنجاح المؤتمر، إذ عقد مسؤولوها لقاءات موسعة مع دول الجوار، وأيضا مع القوى الفاعلة في الأزمة، كما تستمر التكهنات حول موعد انعقاده، سواء قبيل نهاية هذا العام، أو في مطلع العام المقبل.

وأخفقت جهود الأمم المتحدة في عقد ملتقى غدامس، الذي كان مقررا أن يجمع كل الأطراف الليبية، إذ اندلعت حرب العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي، بين قوات القيادة العامة، وقوات حكومة الوفاق.

وفي 28 أكتوبر الماضي، طرح رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، مبادرة شخصية للمصالحة الوطنية تقوم على خمسة محاور، وهي: «الدستوري، والسياسي، والأمني وأولويات الحكومة، وتعزيز الثقة بين مكونات المجتمع الليبي».

كما أصدر رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، قرارا بتاريخ 15 نوفمبر الجاري، بتشكيل «لجنة الإعداد والإشراف على ملتقى وطني موسع للمصالحة الوطنية» برعاية المجلس.

المزيد من بوابة الوسط