كونتي: ألمانيا تواجه صعوبات في جمع «الأطراف الفاعلة» بمؤتمر برلين

رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، (أرشيفية: الإنترنت)

أكد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، أن ألمانيا «تواجه صعوبات في جمع كافة الأطراف الفاعلة في الأزمة الليبية» في مؤتمر برلين.

وقال كونتي، إن ألمانيا تعمل بجد من أجل هذا المؤتمر، دون أن يكشف عن موعد انعقاده، حسب تصريحات صحفية منشورة على وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، أمس الإثنين.

وأضاف كونتي، «ألمانيا تواجه صعوبات في جمع كل الجهات الفاعلة حول الطاولة، والتي هي أيضا أجنبية، ويمكنها المساهمة في حل النزاع الليبي».

وفي سياق متصل، شدد كونتي على أن «الخيار العسكري لن يؤدي إلى الاستقرار في ليبيا»، مشيرا إلى تسببه في «زعزعة استقرار المنطقة».

وأكمل كونتي: «في كل مرة يقابل فيها زعماء أجانب، وليس فقط الليبيين، يسعى إلى إقناعهم بأن الحل العسكري لا يقود إلى تحقيق الأهداف الأولية المعلنة، وهي تحقيق الاستقرار، ومحاربة التطرف وبالتالي الإرهابيين، وتحقيق السلم في البلاد»، منوها بأنه «لن يدخر جهدا في مواصلة العمل من أجل هدف الحل السياسي».

وترى الحكومة الإيطالية أن «الأزمة الليبية تمثل مصدر قلق كبيرا»، حسب تصريحات للمسؤولين بها، إذ تؤكد دائما أن «حلها يمثل مصلحة وطنية أساسية»، كما تدعم «حكومة الوفاق المعترف بها دوليا» التي وقعت معها مذكرة تفاهم في مكافحة الهجرة غير الشرعية، وفي الوقت نفسه «تدعو إلى العودة إلى المسار السياسي من أجل تحقيق التوافق بين الأطراف كافة».