«الرقابة على الأغذية» في أسبوع: جولات مفاجئة ورفض شحنات تخالف المواصفات

مركز الرقابة على الأغذية والأدوية (أرشيفية: الإنترنت)

جولات تفتيشية مفاجئة، وحملات دورية للمراقبة على الأسواق، إلى جانب رفض بعض الشحنات الغذائية المستوردة من الشرق والغرب، وإغلاق بعض المحال؛ لمخالفتها المواصفات القياسية الليبية، كانت حصيلة مركز الرقابة على الأغذية والأدوية خلال الأسبوع الجاري.

وربما ذلك ما جعل من المركز هدفا لنيران المخالفين، حيث تعرض مكتبه بجنزور لمحاولة «اعتداء واغتيال وتهديد» من مجهولين بعد مصادرته لكمية من الشيكولاتة في 22 أكتوبر الماضي.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 209 من جريدة «الوسط»

غير أن قيام ما وصفهم المركز بـ«المجموعة المارقة المأجورة التي تتبع أحد أصحاب النفوس الضعيفة» لم يثنه عن التأكيد أن ذلك لن يمنعه من ممارسة دورة الرقابي على الأسواق والسلع المستوردة من الخارج؛ حماية لصحة وسلامة المواطنين، كما يوضح بيان نشرته صفحته الرسمية على موقع «فيسبوك» الإثنين الماضي.

إغلاق مخزن وإنذار مستشفى
وخلال الأسبوع، أغلق مكتب الرقابة على الأغذية والأدوية في جنزور، مخزن الطمزيني للبقوليات والتوابل والمكسرات؛ لعدم مطابقته للاشتراطات الصحية حسب المواصفات القياسية الليبية.

ففي زيارة مفاجئة للمخزن، اكتشف مفتشي المكتب تكدس القمامة أمام مدخل المخزن، وتبين تشغيله لعدد من العمالة الأفريقية بدون شهادات صحية، إلى جانب احتوائه على مخلفات قوارض تنبعث منها روائح كريهة، وشرائه لبقوليات وتوابل ومكسرات غير معروفة المصدر.

وأبلغ المركز الجهات الضبطية المتمثلة في الحرس البلدي بإغراق المصنع، وعدم السماح له بمزاولة النشاط حتي يتقيد بالاشتراطات الصحية والمواصفات القياسية الليبية.

أقرأ أيضا «الرقابة على الأغذية» يرفض شحنة مشروب غازي من مصر

وفي مطلع الأسبوع، أمهل مكتب الرقابة على الأغذية والأدوية في الجفارة، مستشفى الماية القروي، لإصلاح بعض المخالفات التي رصدها، ومنها عدم ارتداء الزي المخصص، وعدم وجود تعقيم للأدوات وخاصة عيادات الأسنان، وعدم الالتزام باشتراطات النظافة العامة، وانبعاث روائح كريهة داخل المبنى.

رفض شحنات مستوردة
ورفض مركز الرقابة قبل أيام قليلة، دخول شحنة «طماطم كاتشب» تبلغ 1888 كرتونة موردة من الإمارات، عبر ميناء مصراتة البحري؛ بسبب «مخالفتها المواصفة القياسية الليبية رقم 2015/754 من حيث عدم إغلاق غطاء العبوة برقائق الألومنيوم، وكذلك وجود رواسب غريبة عليها».

كما أعلن المركز رفضه دخول شحنة «شاي أخضر-نابت» تبلغ 1400 صندوق، موردة من الصين، عبر ميناء مصراتة البحري؛ لمخالفتها للمواصفة القياسية الليبية من حيث ارتفاع نسبة السيقان فيها.

إلى جانب رفضه دخول شحنة «طماطم كاتشب» تبلغ 1745 صندوقا، موردة من إيطاليا، عبر ميناء مصراتة البحري، بسبب «مخالفتها المواصفة القياسية الليبية رقم 2002 /426» من حيث وجود قشور وبذور وأجزاء ثمار داخل الصناديق.

أغذية غير صالحة
وكان المركز قد أعلن، الأحد، إغلاق بعض المخابز والمقاهي في جنزور وعلى رأسها مخبز السياح؛ لعدم مطابقتها للاشتراطات الصحية من حيث التهوية، والإضاءة، وكذلك الأرضيات.

كما صادر المركز الإثنين، كمية من اللحوم نوع «بورتر» كانت تنقل بوسيلة غير مطابقة للشروط الصحية، إلى جانب عدم صلاحيتها للاستهلاك البشري. كما أعدم في نفس اليوم، شحنة عصير مستوردة من الخارج لتجاوزها ثلت المدة وقرب انتهاء صلاحيتها.

وخلال جولة تفتيشة على بعض محلات الجملة لبيع المواد الغذائية، ضبط مكتب المركز بالقطرون مواد غذائية منتهية الصلاحية وغير صالحة للاستهلاك البشري.

والثلاثاء، زار أعضاء مكتب مركز الرقابة على الأغذية والأدوية بالزاوية لمصحة إيوائية، وتبين وجود بعض المستلزمات الطبية منتهية الصلاحية، وتم إبلاغ جهاز الحرس البلدي لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.

وخلال الأسبوع شن قسم الرقابة الداخلية التابع للمركز بطرابلس حملة تفتيشية بنطاق بلدية سوق الجمعة، وتبين عدم ارتداء التجار للقفازات أثناء فرز الفواكه، وعدم وجود شهادات صحية للبعض الأسواق، وتم التنبيه عليهم بضرورة الأخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات التي سبق ذكرها.

المزيد من بوابة الوسط