معهد أسترالي: ليبيا من أكثر 10 دول تحملا للأعباء الاقتصادية الناجمة عن الإرهاب

عناصر قوة مكافحة الإرهاب أثناء القبض على أحد المطلوبين في سرت. (أرشيفية: الإنترنت)

صنف تقرير دولي ليبيا ضمن فئة الدول العشر الأكثر تحملا للأعباء الاقتصادية الناجمة عن الإرهاب؛ نتيجة معاناتها من الصراع المستمر وفق مؤشر الإرهاب العالمي 2019.

وأفاد معهد الاقتصاد والسلام في سيدني، الخميس في تقرير له، أن ليبيا تحتل المرتبة 12 عالميا في مؤشر الدول الأكثر تأثرا بالإرهاب من بين 163 دولة، لكنها ضمن الدول العشر الأوائل الأعلى تحملا للتكلفة الاقتصادية الناجمة عن الإرهاب، التي تحتسب كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي للعام 2018، وسبقتها أفغانستان والعراق ونيجيريا وجمهورية أفريقيا الوسطى وسورية ومالي، ثم تأتي ليبيا والصومال وجنوب السودان واليمن.

ويعرف التقرير الإرهاب على أنه «التهديد أو استخدام العنف غير المشروع والعنف من قبل جهة غير رسمية؛ لتحقيق هدف سياسي أو اقتصادي أو ديني أو اجتماعي من خلال التخويف والإكراه والترهيب».

خسائر الإرهاب بالمليارات
ويشمل الأثر الاقتصادي أربع فئات، وهي تكاليف الوفيات والإصابات وتدمير الممتلكات وخسائر الناتج المحلي الإجمالي من الإرهاب، خصوصا عندما تتسبب الحوادث خلال سنة في أكثر من ألف حالة وفاة. والوفيات الناجمة عن الإرهاب في العالم تمثل 58% من التأثير الاقتصادي العالمي، أي ما يعادل خسائر بـ19.3 مليار دولار في العام 2018. 

أما خسائر الناتج المحلي الإجمالي فهي ثاني أكبر فئة تسهم بـ39% من المجموع، أو ما يناهز 12.9 مليار دولار. ويقدر تدمير الممتلكات نسبة 2% من الدمار العالمي، أما الإصابات الناتجة عن العمليات الإرهابية فتمثل أقل من 1%

وأشار التقرير إلى انخفاض العدد الإجمالي للقتلى بسبب الإرهاب في جميع أنحاء العالم بعد سقوط تنظيم داعش، إذ تشير البيانات الأولية للعام 2019 إلى أن الانخفاض في كل من الحوادث والوفيات الناجمة عنه قد استمر، وأن 2019 سيكون له أدنى مستوى من النشاط الإرهابي منذ العام 2011.

اقرأ أيضا: سيالة: حكومة الوفاق تعد استراتيجية وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب

وما زالت الظاهرة تمثل تهديدا أمنيا عالميا، حيث سجلت 71 دولة على الأقل مقتل شخص واحد بسبب عمليات إرهابية. وتصدرت أفغانستان قائمة الدول الأكثر تضررا بالإرهاب بتسجيل أكثر من سبعة آلاف حالة وفاة.

وذكر أن معظم الوفيات الناجمة عن الإرهاب حدثت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تسبب في سقوط 93.718 قتيلا من الإرهاب منذ العام 2002. وفي أوروبا، انخفض عدد الوفيات الناجمة عن الإرهاب للعام الثاني على التوالي، من أكثر من 200 في العام 2017 في العام 2018 وفقا للتقرير.

المزيد من بوابة الوسط