«بنتاغون» تستبعد عودة نشاط «داعش» في ليبيا لما قبل 2016

طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي. (أرشيفية: الإنترنت)

استبعد مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) عودة نشاط تنظيم «داعش» في ليبيا إلى مستويات ما قبل العام 2016، بعدما فقد التنظيم ثلث مسلحيه في الغارات الجوية الأخيرة في سبتمبر الماضي.

ونقلت جريدة «ميلتري تايمز» الأميركية، الأحد عن مسؤول دفاعي أميركي رفيع المستوى، اشترط عدم الكشف عن هويته، قوله: إن «القوات الجوية الأميركية نفذت ما بين 20 و30 سبتمبر أربع غارات جوية أسفرت عن القضاء على 43 إرهابيا من «داعش».

ولا يزال نحو 100 مسلح من عناصر التنظيم نشطين في ليبيا، حسب المسؤول الأميركي الذي استبعد «عودة قوة «داعش إلى مستويات ما قبل العام 2016». وتنتشر مجموعات صغيرة من مقاتلي «داعش» في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الدولة في ليبيا، بفعل حالة الانقسام التي تعيشها البلاد منذ العام 2011.

اقرأ أيضا: «أفريكوم»: 150 عنصرًا من «داعش» في ليبيا

وسيطر التنظيم على مدينتي سرت ودرنة قبل أن تطرده قوات «البنيان المرصوص» في العام 2016 بدعم من القوات الجوية الأميركية. وقال وزير الدفاع الأميركي، مارك ايسبر، الأربعاء الماضي، إن الغارات الجوية التي استهدفت التنظيم في ليبيا في سبتمبر الماضي أدت إلى مقتل ثلث مقاتليه، موضحا في تصريحات في سول، أن بلاده تولي أهمية لمكافحة الإرهاب في ليبيا، وأنها ستواصل عملياتها للحد من تمدد داعش في المنطقة.

وكان إيسبر يرد على سؤال من أحد الصحفيين بخصوص أربع غارات جوية أصابت عناصر داعش في جنوب ليبيا في سبتمبر، وما إذا كان «البنتاغون» قلقا بشأن عودة التنظيم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط