منظمة الصحة العالمية: الصراع في ليبيا أثّر على السلامة العقلية لكثيرين

فريق من منظمة الصحة العالمية يزور مرافق الرعاية الصحية في ⁧‫طرابلس. (صفحة مكتب المنظمة لدى ليبيا على فيسبوك). ‬⁩

قالت منظمة الصحة العالمية إن «سنوات الصراع في ليبيا أثرت على الصحة العقلية للعديد من الناس»، مؤكدة أنها تعمل مع وزارة الصحة وشركائها لمساعدة الليبيين على «تبني مستقبل أكثر إشراقا».

وأوضحت المنظمة أن فريقا من موظفيها قام بتقييم حالة خدمات ⁧‫الصحة العقلية‬⁩ والدعم النفسي والاجتماعي في مرافق الرعاية الصحية المختلفة في ⁧‫طرابلس‬⁩، مضيفة أن الفريق حدد الثغرات والتحديات وآليات التنسيق المطلوبة، حسب صفحة مكتب المنظمة لدى ليبيا على موقع «فيسبوك»، اليوم السبت.

ويعاني واحد من بين كل خمسة أشخاص في مناطق الحرب المختلفة في العالم من الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات ما بعد الصدمة أو الاضطراب ثنائي القطبية أو انفصام في الشخصية، فيما يعاني كثير منهم من أشكال حادة من هذه الأمراض العقلية، وفق تقرير للمنظمة الدولية نشر في يونيو الماضي

وأشارت إلى التأثير بعيد المدى للأزمات الناجمة عن الحرب، وأن الأرقام أعلى بكثير منها في وقت السلم التي يعاني فيها واحد من كل 14 شخصا تقريبا من شكل من أشكال المرض العقلي.

ورشة دولية في التمريض
وفي سياق آخر، نظم مكتب الصحة العالمية لدى ليبيا ورشة عمل تدريبية مدتها أسبوعان لمدربين عن القوى العاملة التمريضية للرعاية الصحية الأولية، بالتعاون مع مكتب المنظمة الإقليمي لشرق المتوسط ​​ووزارة الصحة بحكومة الوفاق.

وشارك في دعم هذه الورشة إدارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة، وقدمها مدربون من كلية التمريض في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، عملوا على تعريف المشاركين على حزمة التدريب الجديدة لممرضات الرعاية الصحية الأولية.

وقالت الممرضة هند ميلادي من كلية التمريض بجامعة طرابلس إن التدريب المقدم مهم للغاية، مضيفة: «سوف يساعدنا ذلك على تحسين جودة الرعاية المقدمة في مرافق الرعاية الصحية الأولية كجزء من جهود ليبيا لتحقيق تغطية صحية شاملة».

من جانبها، أكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية في ليبيا إليزابيث هوف أن «وجود قوة عاملة قوية في مجال الرعاية الصحية أمر ضروري لتحقيق هدف المنظمة المتمثل في التغطية الصحية الشاملة».

المزيد من بوابة الوسط