تسجيل حالة إصابة واحدة بالملاريا بمنطقة «ونزريك» في بلدية إدري

مقر المركز الوطني لمكافحة الأمراض. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد مدير إدارة الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور حسين غويلة، اليوم الثلاثاء، تسجيل حالة واحدة مصابة بالملاريا في منطقة «ونزريك» ببلدية إدري جنوب غرب ليبيا.

وأوضح غويلة في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن الحالة لسيدة نقلت إلى تونس من قبل أسرتها لتلقي العلاج بعد تشخيص حالتها بأنها مصابة بالملاريا، مشيرا إلى أن المرض موجود في ليبيا منذ سنوات بسبب وجود البعوضة الناقلة له التي تعيش في برك المياه والمستنقعات.

وتوقع غويلة ارتفاع نسبة المرض ووجود حالات أخرى، خصوصا بعد تسجيل حالات إصابة محلية وليس فقط حالات من الجنسيات الأفريقية الوافدة، بسبب وجود المستنقعات وانتشار البعوضة الناقلة للمرض والحدود المفتوحة.

وأجاب غويلة عن سؤال «بوابة الوسط» حول وجود حالة أخرى أو الاشتباه بها في مركز سبها الطبي قائلا: «لم يتم إبلاغنا بشكل رسمي بوجودها حتى الآن، وما تم إبلاغنا به الحالة التي نقلت إلى تونس فقط، وسيتم متابعة الحالة».

وفي السياق ذاته قال الناطق باسم مركز سبها الطبي، أسامة الوافي في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، إن المركز استقبل حالة يشتبه في إصابتها بالملاريا، بعد أن أصيبت سيدة بالأعراض نفسها من العائلة نفسها، ونقلت إلى تونس واتضح بأنها مصابة بالملاريا.

وأكد الوافي أن السيدة لا تزال موجودة بمركز سبها الطبي، لتلقي الخدمات الصحية والرعاية الطبية اللازمة لها، لافتا إلى أن المركز الوطني لمكافحة الأمراض «هو الجهة المخولة بالإعلان عن حالتها المرضية، فنحن نقدم الخدمات الطبية فقط».

اقرأ أيضًا: حالتا اشتباه وإصابة بالملاريا في إدري وعميد البلدية يخشى انتشار المرض

كان عميد بلدية إدري، إبراهيم الغول، أكد  الأحد الماضي، اكتشاف حالة إصابة بالملاريا في منطقة «ونزريك» لسيدة تبلغ من العمر 40 عاما، مشيرا إلى أنه فور اكتشاف إصابتها بالملاريا جرى نقلها إلى تونس من قبل أسرتها لتلقي العلاج.

وأضاف الغول، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»، أن هناك حالة اشتباه في إصابة سيدة أخرى تبلغ من العمر 65 عاما من العائلة نفسها بالملاريا «موجودة حاليا في مركز سبها» لوجود فريق متخصص به لمكافحة الأمراض السارية.