شكري يؤكد لسلامة محددات الموقف المصري بشأن التسوية الشاملة في ليبيا

لقاء شكري وسلامة في القاهرة. (الخارجية المصرية)

جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال لقائه، اليوم الإثنين في القاهرة، المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، تأكيد محددات الموقف المصري بشأن التسوية السياسية الشاملة للأزمة في ليبيا، حسب الناطق باسم الوزارة المستشار أحمد حافظ.

وقال حافظ في تصريح نشرته الخارجية المصرية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن لقاء شكري وسلامة خصص لمناقشة وبحث آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وسبل دفع مسار تسوية الأزمة في ليبيا.

وأضاف أن الوزير شكري تناول خلال اللقاء «محددات الموقف المصري اتصالا بضرورة التوصل إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا، بما يحفظ وحدة الشقيقة ليبيا وسلامتها الإقليمية، ويدعم استعادة سيطرة مؤسسات الدولة الوطنية، ويسهم في محاربة التنظيمات الإرهابية وإنهاء فوضى الميليشيات واستعادة الأمن، ضمن تصور شامل لتنفيذ الاستحقاقات السياسية، وصولا إلى تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي الشقيق في السيطرة على موارده ومقدراته».

وأوضح المستشار أحمد حافظ أن اللقاء تضمن كذلك التشاور حول سبل تفعيل المسار السياسي لتسوية الأزمة، فضلا عن مسار التحضيرات الجارية حاليا لعقد مؤتمر برلين حول ليبيا، حيث أطلع المبعوث الأممي الوزير شكري على آخر نتائج اتصالاته وجهوده مع الأطراف الليبية والإقليمية في هذا الصدد، مثمنا الجهود المصرية المبذولة على صعيد إنهاء الأزمة واستعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط