نقابات عمال شركات النفط تتمسك بوحدة المؤسسة والمصالحة الوطنية

وقفة أعضاء في نقابات عمال شركات النفط في مستودع الهاني النفطي بطرابلس، 11 نوفمبر 2019، (بوابة الوسط)

دعت النقابات والاتحادات العمالية للشركات التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط، الليبيين إلى مصالحة صادقة وطي صفحة النزاع، مناشدة بعثة الأمم المتحدة دعم مؤسسة النفط، كما أكدوا توافقهم مع رؤية المؤسسة للمحافظة على استقرار القطاع، محذرين من «الانجرار خلف دعاوى التقسيم».

ونظم أعضاء تلك النقابات والاتحادات وقفة اليوم الإثنين بالعاصمة طرابلس، للتضامن مع شركة البريقة لتسويق النفط ضد قرار التقسيم، محذرين من «تضرر قطاع النفط، الذي يعد المصدر الرئيسي لميزانية الدولة».

كما أكدوا، في بيان حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه، «رفضهم الزج بقطاع النفط في المهاترات السياسية، والخلافات الجهوية، التي تسعى للنيل من وحدة القطاع، وذلك في محاولات لتقسيم مؤسسة النفط أو بعض الشركات التابعة لها، أو باستحداث إدارات أو هيئات موازية، الغرض منها شق الصف وإضعاف المؤسسة».

اقرأ أيضا: شركة البريقة لتسويق النفط تندد بـ«ترهيب موظفيها من قبل المجلس الموازي»

وأشار البيان إلى «تضامن النقابات والاتحادات العمالية مع مؤسسة النفط المعترف بها دوليًّا، ودعم جهود رئيس مجلس إدارتها في تحييد القطاع عن الخلافات والتجاذبات السياسية»، مشددين على «رفض التدخل في اختصاص المؤسسة أو الضغط عليها من أي جهة ليست ذات علاقة».

ونبه البيان «الشعب والغيورين على مقدرات الوطن، وأصحاب التوجهات المختلفة، أنه في حالة انقسام المؤسسة أو الشركات التابعة لها، سينهار مستقبل البلاد وأمل الأجيال»، مناشدًا جميع العاملين بقطاع النفط «الوقوف مع وحدة القطاع، وعدم الانجرار خلف دعاوى التقسيم، واعتبار كل قرارات ومراسلات الجهات الموازية غير قانونية، وغير ملزمة للتنفيذ».

اقرأ أيضا: صنع الله: البعض يحاول الاستيلاء على شركة البريقة.. ووضعنا خطة العمل بالمنظومة الإلكترونية

وناشدت النقابات بعثة الأمم المتحدة، والشركاء الدوليين «تقدير ظروف المرحلة ودعم مؤسسة النفط، وتذليل كل الصعاب لاستقرار القطاع؛ بما يحقق الوصول لأعلى مستويات الإنتاج، ويأتي في مقدمتها التحديات الأمنية، بتوفير الأمن والسلامة للعاملين»، مسلطة الضوء على «استمرار قضية خطف بعض العاملين في شركة «أكاكوس» منذ يوليو العام الماضي»، وطالبت بـ«سرعة التدخل لإطلاقهم، واستنفاد كل الطرق بما يضمن عودتهم لأسرهم سالمين».

كما دعت إلى عقد «مصالحة صادقة، وطي صفحة النزاع والشقاق، والجلوس حول طاولة الحوار لإنقاذ ما بقى من الوطن، والمحافظة على ما بقى لنا من مقدرات».

وعاد البيان للتأكيد على «توافق رؤية نقابات قطاع النفط مع المؤسسة في المحافظة على استقرار القطاع، والعمل على زيادة الإنتاج، وعدم قبول توظيف الصفة النقابية في التجاذبات والخلافات السياسية، أو مناصرة طرف على آخر»، مشيرًا إلى أن الحياد «هو المبدأ الذي يحقق المصلحة العامة لوحدة وسلامة القطاع».

اقرأ أيضا: مؤسسة النفط تدين «محاولة تقسيم شركة البريقة»

وأكد أعضاء النقابات «أهمية احترام القوانين المنظمة لحق التظاهر والاعتصام السلمي، وإقرار الاتفاقات الدولية تجاه الحقوق والواجبات النقابية»، مشددين على «رفض كل المخالفات والتجاوزات أو الضغوط والتهديدات التي تعرقل المصلحة العامة، أو كان لها أثر على تقييد حرية الآخرين».

جانب آخر من الوقفة

المزيد من بوابة الوسط