مصرع 32 شخصا وإصابة 899 آخرين في حوادث مرورية شرق ليبيا خلال أكتوبر

مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث. (أرشيفية: بوابة الوسط)

أعلن مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في بنغازي أنه استقبل نحو 32 حالة وفاة و899 مصابا، نتيجة الحوادث المرورية التي شهدتها الطرق الرئيسة (الساحلية والصحراوية) شرق البلاد، خلال شهر أكتوبر الماضي، وفق مسؤولة مكتب الإعلام بالمستشفى، فاديا البرغثي.

وكشفت البرغثي، في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، اليوم الخمس، أن من بين الضحايا أطفالا ونساء، كما أن غالبية الحالات تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما، وبينهم أكثر من 500 حالة إيواء.

وأوضحت البرغثي أن من الضحايا، جنسيات عربية مصرية وتشادية وسودانية، مشيرة إلى أن هذه الإحصائية مرتفعة جدا عن الأشهر الماضية، وأن غالبية الحالات من مدينة بنغازي.

أقرأ أيضا: مواطنو بنغازي يشكون كثرة حوادث الموت على «الطريق السريعة»

وحصلت «بوابة الوسط» على أسماء الوفيات، وهم: «أحمد علي محمد، ودينا عبدالرازق يوسف، وسعيد خليفة سعيد، وعبدالله حسن غيث، وخليفة عثمان الشيباني، وعبدالله فرج مفتاح، وفاطمة فرج بوبكر، ومحمد علي إبراهيم، وفراس عبدالسلام محمد، وسليمان محمود عبدالسلام، وعبدالرحمن أحمد علي، وعبدالعزيز محمد يادم، ويزيد رحيل عوض، وسيد فزاع صالح، ومصطفى سعد زكي، وعادل حنفي محمد، ومحمود يعقوب المهدي، ورابحة علي محمد، وأسيل توفيق عوض، وعبير محمود حمد، ومودة إدريس علي، وريم حميد فضيل، ومحمود جاد المولى عبدالعزيز، وشريف فرج البراوي، وطارق أنس سالم، وإدريس علي عبدالجواد، وعلي حسن، وسالم محمد علي، ويحيى علي، ووفيق بوخريص، وعبدالحفيظ ناجي، وخالد محمد الكيلاني».

أقرأ أيضا: مصرع 25 شخصا وإصابة 602 آخرين في حوادث مرورية شرق ليبيا خلال سبتمبر

يذكر أن عددا كبيرا من المسافرين يتعرض لحوادث مرورية بالطرق الصحراوية والطريق الساحلية بسبب الرمال الزاحفة، كما ترعى عشرات الإبل الطليقة بمفردها على الطريق السريعة الرابطة بين مدينة أجدابيا ومناطق الأربعين والبريقة وبشر والعقلية غربا، دون أي مبالاة من أصحابها لما يمكن أن تسببه من خطر على حياة سائقي السيارات أثناء تنقلهم بين مدينة أجدابيا والمناطق المجاورة لها، فضلا عن تدهور الطرق الرئيسة وتهاون سائقي السيارات بأرواحهم نتيجة السرعة الزائدة.