ارتفاع عدد الإصابات بـ«اللشمانيا» في بني وليد إلى 251 حالة

حالة مصابة باللشمانيا تتلقى العلاج. (الإنترنت)

قال مدير المكتب الإعلامي بإدارة الخدمات الصحية بلدية بني وليد، محمد أبوالنيران لـ«بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن عدد حالات الإصابة بمرض «اللشمانيا» في المدينة ارتفع إلى «251 حالة»، مطالبا المركز الوطني للأمراض السارية بضرورة زيادة جرعات العلاج نتيجة ازدياد حالات الإصابة.

وذكر أبوالنيران أن إدارة الخدمات الصحية في بني وليد خصصت ثلاثة مراكز للعلاج وهي: مكتب الرعاية الصحية الأولية، والمركز الصحي الجملة، والمركز الصحي القوائدة (مجمع العيادات).

ووفق مصادر طبية، فإن مرض «اللشمانيا» ينتشر جراء لسعة ذبابة صغيرة جدًا يصعب رؤيتها بالعين المجردة تُسمى «ذبابة الرمل» وهي الذبابة التي تحمل «الطفيل» المسبب للمرض، الذي يؤدي إلى «تقرحات جلدية» تشوه الجلد إذا لم تتم معالجته.

وقد يتسبب المرض في إصابات داخلية أخطر، إذ تصاب الذبابة بالعدوى عندما تلسع حيوانا مصابا باللشمانيا كالقوارض أو الكلاب، وهكذا تنشر الذبابة المرض عند لسعها البشر أو الحيوانات الأخرى، كما ينتقل المرض عن طريق نقل الدم أو عند استخدام الإبرة الطبية الملوثة.

المزيد من بوابة الوسط