نورلاند للسراج: الولايات المتحدة مستعدة لتقديم دعمها الكامل للحوار السياسي الليبي

لقاء السراج والسفير الأميركي لدى ليبيا في لندن. (السفارة الأميركية لدى ليبيا)

أعلنت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا أنها «مستعدة لتقديم دعمها الكامل» للحوار السياسي الليبي، مجددة معارضتها للتصعيد الجاري في طرابلس منذ الرابع من أبريل الماضي، وفق بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» اليوم الأحد.

جاء بيان السفارة الأميركية عقب اجتماع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج ، في العاصمة البريطانية لندن، اليوم الأحد، مع سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، حيث وصف البيان الاجتماع بـ«المفيد».

وأوضحت السفارة الأميركية أن اجتماع السراج ونورلاند خصص لمناقشة الجهود المبذولة لإنهاء الصراع في طرابلس الذي دخل شهره السابع. حيث جدد السفير نورلاند دعم الولايات المتحدة لسيادة ليبيا وسلامة أراضيها، وسط تصاعد تورّط جهات حكومية خارجية والمرتزقة في الصراع وارتفاع أعداد الضحايا المدنيين».

وقالت السفارة الأميركية في البيان إن «الولايات المتحدة تُعارض هذا التصعيد وتلتزم بالعمل مع الشركاء الليبيين والدوليين بتوجيه من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة لكسر هذه الحلقة المدمرة المتمثلة في الهجوم والهجوم المضاد بتمكين أجنبي والتي أودت بحياة الكثير من الليبيين الأبرياء».

وأضافت أن «النزاع أثبت الحاجة الملحّة لجميع الأطراف الليبية المسؤولة للعمل من خلال العملية السياسية لاستعادة الأمن في غرب ليبيا وتشجيع الإصلاحات الاقتصادية الحاسمة لضمان مستقبل أكثر ازدهاراً لجميع الليبيين».

وأكدت أنه «وبناءً على طلب ليبيا، فإنّ السفارة الأمريكية مستعدة لتقديم دعمها الكامل لهذا الحوار السياسي الليبي». لافتة في هذا الصدد، إلى أن السفير نورلاند «أكّد أيضًا أن الصراع المستمر يقوض الحرب الأمريكية - الليبية المشتركة ضدّ الإرهاب ويضرّ باحتمالات تعافي النمو الاقتصادي في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط