الرئاسي يدين «قصف وزارة الداخلية»

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، (الإنترنت: أرشيفية)

دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، القصف، الذي قال إنه استهدف أمس الخميس، مقر وزارة الداخلية وسط العاصمة طرابلس، مطالبا مجلس الأمن بمحاسبة «الدولة الداعمة للمعتدي، التي تتحمل المسؤولية الكاملة تجاه هذه الانتهاكات»، وفق بيان أصدره، الجمعة.

وكان الناطق باسم الإسعاف والطوارئ، أسامة علي، كشف أمس عن إصابة أم وزوجها وأربعة من أطفالهما، نتيجة قصف جوي أصاب منزلهم في طريق المطار بالعاصمة طرابلس، لافتا إلى أن القصف كان قريبا من مقر وزارة الداخلية، الموجود في المنطقة نفسها.

«الإسعاف»: إصابة أب وأم وأطفالهما في قصف جوي على طريق المطار

ولفت المجلس إلى أن «هذا القصف يأتي ضمن سلسلة من الاعتداءات التي استهدفت مطاري معيتيقة ومصراتة المدنيين ومقار حكومية ومدارس ومستشفيات وأحياء سكنية، أدت إلى مقتل مدنيين من بينهم أطفال ونساء».

وحمل المجلس الرئاسي بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا مسؤولية هذه الانتهاكات، مطالبا إياها بالإيفاء بالتزاماتها بدعوة مجلس الأمن الدولي وبصفة عاجلة إلى اتخاذ إجراءات رادعة توقف هذه الاعتداءات الإجرامية، والكف عن مجرد إصدار بيانات الإدانة والاستنكار.

وأعاد المجلس التذكير بما تنص عليه القوانين الدولية بأن «أي اعتداء مباشر أو غير مباشر على المدنيين وممتلكاتهم والمرافق العامة، يعد انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي يتوجب الملاحقة والعقاب».

بينما شدد على أن وزارة الداخلية مستمرة في عملها رغم هذا القصف.

المزيد من بوابة الوسط