المسماري يعلق على زيارة سلامة لمطار معيتيقة

الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، (الإنترنت: أرشيفية)

وصف الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، زيارة المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، مطار معيتيقة الدولي بـ«الفصل الجديد من مسرحية التضليل والعبث الإعلامي الذي تمارسه حكومة الوفاق بدعم من سلامة».

واتهم المسماري البعثة الأممية بـ«تجاهل أن مطار معيتيقة ما هو إلا ركن صغير في طرف قاعدة معيتيقة الجوية الضخمة، التي تضم مرافق عسكرية وهناجر وطائرات عسكرية مروحية ونفاثة»، مضيفا أن «صور هذه المرافق على الإنترنت، وخلال حقبة الاستعمار كانت قاعدة معيتيقة من أكبر قواعد أميركا خارج أراضيها، وكانت تسمى هويلس»، حسب بيان على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الخميس.

وقال إن «سلاح الجو نفذ ضربات دقيقة على الشق العسكري في قاعدة معيتيقة، الذي يستخدم لإطلاق طائرات تركية دون طيار»، مشيرا إلى أن القيادة العامة «لم تستهدف أيا من مرافق المطارات المدنية سواء في طرابلس أو مصراتة أو زوارة».

وزار سلامة المطار يوم الثلاثاء الماضي، حيث أعلن تدشين محطة وصول خاصة بالأمم المتحدة فيه، يكون لها ثلاثة أهداف معلنة، تتمثل في تسهيل وتأمين سفر واستقبال أفراد البعثة الأممية، وتأمين سفر البعثات الدبلوماسية من وإلى طرابلس، وتسهيل التسفير الطوعي للمهاجرين غير الشرعيين من خلال وكالات الأمم المتحدة.

ولفت سلامة إلى أن وجود تلك المحطة في المطار «سيضيف إلى الطابع المدني للمطار، ويقضي على أي حجة باستعمال المطار لأي أهداف عسكرية»، مشيرا إلى تضرر نحو 2.6 مليون ليبي جراء غلقه.

وتقرر إغلاق مطار معيتيقة منذ مطلع سبتمبر بعد تعرضه إلى قصف صاروخي على مدرج المطار، الذي كان يستعد لاستقبال دفعة من الحجاج، مما أسفر عن إصابة أربعة مواطنين بينهم ثلاثة حجاج (امرأة ورجلان) ومواطن آخر، وتعرض 30 حالة أخرى لإغماء وارتفاع في معدلات الضغط والسكري نتيجة للهلع.

اقرأ أيضا: مصلحة المطارات: التشغيل الفعلي لـ«معيتيقة» خلال أسبوعين

وكان هذا القصف هو الثامن منذ يوليو الماضي والثاني والعشرين منذ اندلاع حرب العاصمة طرابلس في أبريل الماضي.