سلامة: ليت الدول الكبرى تهتم بالليبيين كما تهتم بثروتهم

المبعوث الأممي غسان سلامة. (أرشيفية: الإنترنت)

ناشد المبعوث الأممي غسان سلامة، الدول الأكبرى «الاهتمام بالمواطنين الليبيين كما تهتم بثروتهم»، قائلاً: «دول وشركات كبيرة تهتم بثروات ليبيا وأنا أهتم بالليبيين.. ليت الدول الكبرى تهتم بالليبيين كما تهتم بثروتهم».

وأضاف سلامة، خلال حوار لقناة «218 نيوز»، مساء الأربعاء، أن ثروات ليبيا تسيل لعاب أطراف داخلية وكذلك شركات دولية، مؤكدًا وجود «صراع داخلي على عائدات النفط والغاز». وأوضح أن فئات كثيرة تشعر بأنها لا تحصل على حصتها العادلة، بينما آخرون يحصلون على العائدات بسهولة.

اقرأ أيضا: سلامة يحدد 4 خطوات لوقف القتال في ليبيا  

وعن الفساد في مؤسسات الدولة، قال سلامة إن الفساد هائل في كل مفاصل الدولة بسبب ضعف القدرات الرقابية والخلاف العميق حول الشرعية، والصراع، الذي يغذى من الخارج، بين المؤسسات وداخلها، مؤكدًا أن «الفساد موجود في كل دول العالم، لكن في ليبيا نتحدث عن النهب وليس فقط الفساد».

مصدر قوت الليبيين
وأكد المبعوث الأممي، أهمية الحفاظ على وحدة المؤسسات الموحدة في ليبيا، معتبرًا إياه «هدف جوهري»، وأوضح أن المؤسسة الوطنية للنفط هي المصدر شبه الوحيد لقوت الليبيين، «لذلك أعمل على إبقاء وحدة هذه المؤسسة، وأعمل على أن تعطيها حكومة الوفاق المال اللازم كي تستثمر في الآبار والأنابيب»، مشددًا على أن ليبيا لم تشهد استثمارًا في الآبار ولا في الأنابيت ولا في المصبات، بسبب سنوات سنوات الحصار والقلاقل.

وتابع: «نعمل على إبقاء وحدة هذه المؤسسة ونشجع الوفاق على إعطائها المال اللازم، ونعمل على عدم قيام فرق مسلحة بالاستيلاء على الآبار أو وقف التصدير، هذا ما قمنا به عندما توقف حقل الشرارة، وكان من نتائج اجتماع أبوظبي».

اقرأ أيضا: سلامة: الشرعية في ليبيا معقدة.. وسيحسمها صندوق الاقتراع  

وعن مصرف ليبيا المركزي، قال سلامة إنه «مؤسسة مختلفة.. منذ 5 سنوات انقسم المصرف وتأسس آخر في البيضاء.. نريد إعادة توحيد المصرف، وإعادة توحيد مجلس إدارته، وأن يكون له محافظ واحد، وأن يطبق قانون المصارف عليه، وأن تقوم شركات دولية محترمة بالتدقيق في حساباته».

المزيد من بوابة الوسط